مغني‮: “‬أنا في‮ ‬لياقة جيدة ويمكنني‮ ‬المشاركة أمام كوت ديفوار‮”‬

مغني‮: “‬أنا في‮ ‬لياقة جيدة ويمكنني‮ ‬المشاركة أمام كوت ديفوار‮”‬

كيف هي حالة مغني في المدة الأخيرة؟

بعدما غبت عن بداية الدورة تمكنت من العودة تدريجا بفضل العلاج الذي تلقيته من طرف الطاقم الطبي، لهذا فأنا على ما يرام في الوقت الحالي، وتمكنت من المشاركة في العشرين دقيقة الأخيرة أمام منتخب أنغولا وأحسست نفسي أنني أعود إلى مستواي ولا أعاني من أي شيء، وهذا ما رفع من معنوياتي وجعلني في أحسن أحوالي.

شاهدناك في حالة ممتازة أثناء التدريبات؟

أجل عدت إلى مستواي المعهود في المدة الأخيرة، وأحاول أن أبذل مجهودا كبيرا في التدريبات كي أعود إلى المستوى وأشارك بقوة مع المنتخب الوطني لأقدم الإضافة اللازمة، سيما أن المواجهة القادمة تتطلب حضور الجميع، كما تتطلب أن تكون التشكيلة محضرة بشكل ممتاز لأنه أصعب لقاء سنلعبه في كأس إفريقيا الجارية.

إذن أنت جاهز لمواجهة كوت ديفوار؟

لعبت الدقائق الأخيرة أمام أنغولا وأحسست نفسي في لياقة ممتازة، كما أنني أتدرب بشكل عادي، ولهذا أنا جاهز للمشاركة في مواجهة كوت ديفوار، لكن في الوقت نفسه يبقى القرار الأخير للمدرب الوطني رابح سعدان، الذي يملك الصلاحيات في تحديد التشكيلة التي سيواجه بها الإيفواريين، أما أنا فجاهز إن احتاجني في أي لحظة.

كيف ترى المواجهة أمام رفقاء دروغبا؟

من دون شك أنها ستكون مواجهة صعبة للغاية، سيما أننا سنواجه منتخبا يعج بالنجوم العالميين، فمنتخب كوت ديفوار قوي من الناحية الفنية والبدنية، لهذا يجب علينا أن نلعب لقاء قويا للفوز عليهم، لكن الشيء الذي يجب الاعتراف به هو أنه لقاء ممتاز سيجمع بين منتخبين متأهلين إلى كأس العالم القادمة، ومن بين أحسن المنتخبات في إفريقيا.

البعض يرى أن حظوظ الخصم أوفر من حظوظكم في المرور للدور نصف النهائي؟

في كرة القدم لا توجد حظوظ منتخب أوفر من الآخر، بل الميدان هو الفاصل في الأول والأخير، ولن ندخل المواجهة بمركب نقص، بل سندخلها بقوة كي نتمكن من الفوز والتأهل إلى الدور النصف نهائي، وفي الأخير الضغط سيكون مفروضا على المنافس المطالب بكأس إفريقيا، أما نحن فسنلعب حظوظنا حتى الثانية الأخيرة وبعدها سنرى.

في حال التأهل ستواجهون المنتخب المصري، ما تعليقك؟

أعفني من هذا السؤال من فضلك…

كلمة للجمهور الجزائري الذي ينتظر المواجهة بشغف…

سندخل اللقاء بقوة من أجل الفوز والتأهل وإدخال الفرحة إلى الشعب الجزائري ككل، لأنه في كل الأحوال ينتظرنا بشغف ويريدنا أن نفوز ونذهب بعيدا في الدورة، ونحن لن ندخر أي جهد للتأهل بحول الله، وإسعاد جمهورنا العريض، خاصة بعدما سمعنا أنه خرج للاحتفال بعد مرورنا إلى الدور الثاني، فما بالك لو فزنا بالتاج الإفريقي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة