مفتشو التربية والتعليم يهددون بالعودة لمناصبهم الأصلية

هدد مفتشو قطاع التربية والتعليم بمعسكر الوصاية بالرجوع إلى مناصبهم الأصلية في حال ما لم تؤخذ مطالبهم بعين الاعتبار التي يرونها حسبهم مشروعة، مطالبين بضرورة إعادة الاعتبار لمهامهم. شريحة المفتشين المجتمعون غضون الأسبوع المنصرم بمدرسة بكارة الهاشمي من أجل طرح انشغالاتهم أكدوا في بيان لهم تلقت النهار نسخة منه أنهم فئة همشت وأهينت عكس بقية الفئات بالنظر إلى المسؤولية الملقاة على عاتقهم على مستوى المنظومة التربوية موضحين أنهم يقومون بواجبهم بدون مقابل ودون توفير أدنى شروط العمل، معتبرين في نفس الوقت أن حقوقهم هضمت حين منعوا من منح التنقل اليومي والمستمر، كما تم الاستخفاف بهم حين تم إنزالهم من مراتبهم باسم القانون الخاص بموظفي أسلاك التربية الوطنية. المحتجون أشاروا أيضا إلى جميع الأعمال الكبرى التي يقوم بها المفتش التي تنجز في ظروف قاهرة تنعدم فيها وسائل العمل بين المدارس النائية ووسائل أخرى كانعدام المقرات، الإقامة والإيواء اللائق. وفي ظل هذا الوضع المتردي يوضح البيان أن هذه الفئة ترفض إجراءات التنزيل التي تتنافى مع ما جاء في القانون التوجيهي، ويتساءل المجتمعون على أي أساس تم تصنيفهم مؤكدين أن لا مجال للمقارنة بين وظيفتهم و بين إداري في أي مؤسسة عمومية على جميع الأصعدة. في نفس السياق، استنكر هؤلاء المحتجين عملية تقزيمهم وترتيبهم في مؤخرة أقرانهم مؤكدين أن الوزارة الوصية لا تعبأ بأهمية ودور المفتشين وهي حسبهم لا تعقد عليهم مستقبل الآفاق الواعدة. يأتي تحرك هذه الفئة من عمال قطاع التربية عشية حلول وزير التربية والتعليم إلى ولاية معسكر لتفقد قطاعه في زيارة صبيحة اليوم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة