مفتش شرطة يقود عصابة للسرقة ومحاولة الخطف باستعمال السلاح والزي الرسمي

مفتش شرطة يقود عصابة للسرقة ومحاولة الخطف باستعمال السلاح والزي الرسمي

عالجت محكمة الجنايات بسطيف قضية تورط مفتش شرطة على رأس عصابة أشرار تتكون من 4 أشخاص وفتاة، استعمل فيها سلاحه الناري، وبطاقته المهنية وزيه الرسمي لتنفيذ مخططهم ضد الضحية. وتعود حيثيات القضية إلى 27 نوفمبر 2008، عندما اتفق المتهمون على تنفيذ عملية سرقة الضحية ”ه. ن” البالغ من العمر 21 سنة، والذي ينشط في تجارة العملة وهو يقطن بمنطقة بني شبانة، حيث اتفق كل من المتهمين الأربعة على استدراج الضحية إلى مدينة بجاية مستعملين الفتاة كطعم، حيث قامت الفتاة بالاتصال بالضحية وطلبت منه أن يأتيها إلى ولاية بجاية وألحت على أنيلحق بها باكرا وهذا بطلب من المتهم ”ح. ع” والذي يعمل كمفتش شرطة بالجزائر العاصمة، والذي حول من مدينة بجاية، ويوم الأربعاء وفي المساء اجتمع كل من المفتش  وشريكيه  ”و. ب. ل”  و”ب. ت” في مدينة بجاية واتفقوا مع شخص آخر على مراقبة الضحية في منطقة بني شبانة لأن المتهم الرابع يقطن ببني شبانة ويعرف الضحية جيدا، وفي صباح الخميس وعند الرابعة والنصف، انطلق الثلاثة على متن سيارة إلى منطقة بني شبانة، أين توقفا أمام منزل الضحية، حيث بقي كل من المتهم ”ت. ب” والمتهم ”ب. ع” على متن السيارة لأنهما أبناء المنطقة واتجه كلمن مفتش الشرطة والمتهم الآخر إلى بيت الضحية فوجدوه يخرج سيارته من المرآب، ليتجه إلى مدينة بجاية، وهنا قاموا بطرق الباب ففتح لهم فأوهموه أنهم شرطة مدينة بوقاعة، وأن لهم أمرابالتفتيش لأنهم قد أمسكوا شخصا يروج للعملة المزورة وقد كان المفتش يرتدي بزته الرسمية، كما أخرج بطاقته المهنية وأمر بالتفتيش، وعندما لم يجدوا شيئا استفسروا عن مكان النقود فأجابهم المتهم أنهافي بيت جده فأخذهم إلى بيت جده بسيارته الخاصة، فأخذوا المبلغ المقدر بـ100 مليون سنتيم وركبوا على متن سيارته وأرادوا أن يأخذوه إلى وجهة مجهولة، وهنا تفطن الضحية وبدأ بالمقاومة فقامالمفتش بوضع الأغلال في يده، لكنه تمكن من الفرار وقام بالتبليغ فاضطر المتهمون إلى ترك السيارة والهروب، وقاموا بتقسيم المبلغ، حيث أخذ مفتش الشرطة مبلغ 40 مليون سنتيم وأخذ الثلاثة الآخرون مبلغ 20 مليون، فيما لم تتحصل الفتاة على أي مبلغ لأنها لم تكن تعلم بما يخططون، وبعد التحريات تمكنت الضبطية القضائية من القبض عليهم وإحالتهم على العدالة، وقد أنكر المتهمون مانسب  إليهم وفندوا أقوال الضحية، فيما التمس ممثل الحق العام 20 سنة سجنا لكل من ”ح. ع” و”و. ب. ل” و10 سنوات لباقي المتهمين،

وبعد المداولات أدانت المحكمة كل من المتهم ”ح. ع” وهو مفتش شرطة والبالغ من العمر 39 سنة، والذي ينحدر من منطقة جيجل، والمتهم ”ب. ل” البالغ من العمر 59 سنة من ولاية بجايةبـ10 سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية تقدر بـ500 ألف دينار، فيما أدانت كل من ”ت. ب” والبالغ من العمر 29 سنة من منطقة بني شبانة وهو يسكن في ولاية بجاية، وهو متزوج وأب لأربعة أطفال والمتهم ”ب. ع” البالغ من العمر 26 سنة وينحدر من منطقة بني شبانة بـ7 سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية تقدر بـ500 ألف دينار جزائري، فيما برأت هيئة المحكمة المتهمة ”ع. ك” البالغة من العمر 29 سنة والمنحدرة من ولاية بجاية وهذا بتهمة تكوين جمعية أشرار والاعتداء على حرمة منزل والسرقة باستعمال سلاح ظاهر وارتداء بزة رسمية ومحاولة الخطف.         


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة