مقاطعة كيبيك الكندية تمنع التعليم الديني في الحضانات العمومية

مقاطعة كيبيك الكندية تمنع التعليم الديني في الحضانات العمومية

أعلنت مقاطعة كيبيك الكندية أنها حظرت تعليم المبادئ الدينية في حضانات الأطفال التي تساهم في تمويلها وفي المراكز العمومية والخاصة بالطفولة المبكرة والتي تستقبل أطفالا دون الخامسة من عمرهم.

ويأتي هذا القرار الذي تضمنه أمر توجيهي أصدرته وزيرة شؤون العائلة في كيبيك يولاند جيمس، بعد حوالي عام على بث تحقيق حول حضانات تمولها حكومة المقاطعة وتعلم الأطفال إما المبادئ الإسلامية وإما اليهودية.

وأعطيت الحضانات المعنية والتي تبلغ حوالى المائة في كيبيك، مهلة حتى الأول من جوان المقبل كي تعدل برامجها. وإذا لم تفعل، فهي لن تحصل على أي إعانات مالية حكومية، الأمر الذي يجعل من المستحيل استمرارها. فهذه الإعانات المالية تغطي 80% من ميزانيتها وأعلنت يولاند جيمس في بيان أن “خدمات رعاية الأطفال هذه من شأنها أن تشكل أماكن للتنشئة الاجتماعية والدمج تستهدف صغارنا من الولادة وحتى بلوغهم سن الخامسة. أريد أن يتمكن صغار كيبيك الذين يقصدون خدمات الرعاية من القيام بذلك في ظل أجواء من الانفتاح على الآخر والتعددية”أضافت “سوف نؤمن الدعم المالي لمؤسسات الرعاية بالأطفال التي لا تتضمن أهدافها التثقيفية تعليم مبادئ ديانة معينة”.ويشمل الحظر نشاطات مثل تلاوة الصلوات وحفظ الترانيم وتعلم الإيماءات الدينية لكن الأمر التوجيهي يسمح ب”المظاهر الثقافية” للأعياد الدينية. وقد أكدت جيمس بأن “أشجار الميلاد ستبقى في مراكز الطفولة المبكرة”بالنسبة إلى النائبة المعارضة كارول بوارييه فإن هذا الأمر التوجيهي يعتبر تقدما، لكنه لا يذهب بعيدا إذ أنه لا يمنع الحضانات من اختيار الأطفال بحسب انتماء أهلهم الديني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة