مقتل سلسبيل يبرمج كأول قضية ضمن الدورة الجنائية الأولى بوهران

مقتل سلسبيل يبرمج كأول قضية ضمن الدورة الجنائية الأولى بوهران

فتحت اليوم محكمة الجنايات الإبتدائية لدى مجلس قضاء وهران، في دورتها الجنائية الجديدة قضية الإعتداء الجنسي و القتل التي راحت ضحيتها الطفلة “سلسبيل” التي اثارت الرأي العام.

وسط تعزيزات أمنية مشددة وبحضور عائلة الضحية وجيرانها حيث سيحاكم المتهمان الإثنان بأفعال القتل العمدي مع سبق الإصرار و الترصد و الفعل المخل بالحياء على قاصر بالنسبة للقاتل والمشاركة في القتل العمدي مع سبق الإصرار و الترصد للمتواطئ معه.

تعود تفاصيل الجريمة المروعة إلى تاريخ 18 أوت الماضي على الساعة الثانية بعد الزوال اين تنقل والد الطفلة سلسبيل إلى مصالح الأمن الحضري 22 للإبلاغ عن إختفاء ابنته ذات الثماني سنوات والتي خرجت حوالي الساعة العاشرة صباحا نحو محل مواد غذائية لاقتناء السكر.

وبعد فترة انتبهت والدتها أنها لم تعد إلى المنزل فأعلمته بذلك ليخرج إلى الشارع للبحث عنها لكن دون جدوى لتوجه بعد نحو ساعتين  من الزمن لإبلاغ مصالح الأمن التي باشرت عملية التحري و البحث.

وهذا بمشاركة الجيران والقاتل البالغ من العمر 20 سنة الذي إلى مصالح الأمن لتقديم معلومات بشأن إختفاء الطفلة حيث صرح الشاب أنه شاهدها برفقة شخص مجهول في موقف حافلة.

غير أن حالة الخوف والارتباك التي ظهر عليها أثارت الشبهات وشكوك عناصر الأمن التي أخضعته للاستجواب وامام انهياره الشاب اعترف بجريمته.

قبل أن يكشف عن مكان إخفائه الجثة بحي الشهداء أين تم العثور عليها بكيس بلاستيكي اسود وعليها آثار عنف حيث وبعد التحقيق معه اعترف باقدامه على استخراجها إلى منزله الواقع بالقرب من منزل عائلتها.

أين قام بالاعتداء عليها جنسيا ثم خنقها حتى الموت بعد شروعها في الصراخ حيث أخفاها بكيس بلاستيكي قبل اتصاله بشريكه الذي ساعده في نقل الجثة على متن احنة من نوع شانا الى مكان قريب بحي الشهداء قبل عودته للمنزل لإخفاء أثار الجريمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة