مقتل 28 شخصا على الأقل بتحطم طائرة سودانية في الخرطوم و66 في عداد المفقودين

مقتل 28 شخصا على الأقل بتحطم طائرة سودانية في الخرطوم و66 في عداد المفقودين

عمال الدفاع المدني يحاولون إخماد حريق الطائرة

قتل ما لايقل عن 28 شخصا فيما لا يزال 66 آخرون في عداد المفقودين، نتيجة تحطم طائرة للخطوط الجوية السودانية التي احترقت عقب هبوطها في مطار الخرطوم أمس الثلاثاء 10-6-2008، وذلك وفقا لما ذكره رئيس الخدمات الطبية بمطار الخرطوم محمد عثمان محجوب الذي نفى ما تردد من قبل عن مقتل مئة وعشرين شخصاً من ركاب الطائرة.
وأضاف أن السلطات تمكنت حتى الآن من احصاء 123 ناجيا من بين 217 شخصا كانوا على متن الطائرة المنكوبة.
وقال مدير المطار يوسف إبراهيم للتلفزيون السوداني إن الطائرة كانت قادمة من عمان وسوريا وهبطت بسلام في مطار الخرطوم، واتصلت ببرج مراقبة المطار الذي أبلغها بمسارها على الأرض. وأضاف أنه وقع انفجار بعد ذلك.
وذكر مصدر من مطار الخرطوم -في اتصال هاتفي مع العربية.نت- أن الطائرة التي تحطمت كانت توجهت إلى مطار بورتسودان (شرق)؛ لعدم قدرتها على الهبوط في مطار الخرطوم بسبب الأحوال الجوية العاصفة.
وقال المصدر، الذي رفض ذكر اسمه، إن الطائرة بعد أن تزودت بالوقود من مطار بورتسودان توجهت مجددا إلى الخرطوم، بعد تحسن الأحوال الجوية، ولدى هبوطها في المطار انفجر المحرك الأيمن؛ مما أدى لانحرافها عن المدرج واشتعلت النيران فيها.
وقال أحد المهندسين بالمطار إن حافلة واحدة على الأقل نقلت الركاب بعيدا عن الطائرة، وقالت مصادر طبية إن بعض الناس نقلوا للمستشفيات في الخرطوم.
يشار إلى أن هذا الحادث هو ثاني أسوأ حادث من نوعه في تاريخ شركة الخطوط الجوية السودانية حيث سبق أن سقطت طائرة تابعة للشركة في بورسودان عام 2003 كانت تقل 116 شخصا من الركاب وأفراد الطاقم، مما أدى لمقتل جميع من كانوا على متنها فيما عدا طفل رضيع.
ويحفل سجل الطيران المدني في السودان بحوادث مماثلة من أحدثها تحطم طائرة في 24 مايو/ آيار الماضي مما أدى لمقتل 24 شخصا من بينهم وزير دفاع حكومة جنوب السودان وعدد آخر من مسؤولي الحكومة.
وقبل 12 عاما لقي 53 شخصا حتفهم جراء حادث وقع لطائرة كانت تحاول الهبوط اضطراريا في مطار الخرطوم خلال عاصفة رملية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة