مقصيون من قائمة 520 مسكن اجتماعي يحتجون أمــام مقــر دائــرة حــاســي بحبــح فــي الجلفــة

مقصيون من قائمة 520 مسكن اجتماعي يحتجون أمــام مقــر دائــرة حــاســي بحبــح فــي الجلفــة

عائلات تبيت في العراء بعد إقصائها من الاستفادة من مساكن وأخرى تنصب خيما

أقدم، صباح أمس الأربعاء، عدد من المقصيّين من حصة 520 مسكن اجتماعي، بالتعبير عن غضبهم من القائمة التي أفرجت عنها دائرة حاسي بحبح شمال ولاية الجلفة، وحمّلوا البلدية ومنتخبيها المسؤولية.

باشر المقصيون مسلسلا جديدا من الاحتجاج، عبر الدخول في اعتصام مفتوح أمام مقرّ الدائرة، والمبيت في العراء، تحت رحمة الشمس الحارقة.بعد أن قاموا بنصب خيم أمام مقرّ الدائرة، مصحوبين بأبنائهم وزوجاتهم، احتجاجًا على عدم مبالاة المسؤولين المعنيين والتعاطي الإيجابي مع ملفهم، رغم كلّ الوقفات التي خاضها المحتجّون بهدف إيصال صوتهم إلى المسؤولين والرأي العام. وأكّد المحتجّون في تصريحاتهم لـ$ أنّ القائمة المعلّن عنها تضم أسماءً لا تتوفر فيهم الشروط اللازمة، حيث أشاروا إلى أنّ 40 من المئة، لا بد من إعادة النظر فيهم، كون بعض المستفيدين ليسوا بحاجة ماسّة إلى السكن، مشيرين في السيّاق ذاته إلى أن اللّجنة المشرفة على دراسة الملّفات أهمّلت المواطنين ذوي الأولوية. وقد ندّد المقصيون بطريقة توزيع المساكن وصدور أسماء تجّار ومقاولين وحتى موظفين، بينما أشاروا في ذات السيّاق إلى أنّ هناك من العائلات من تعاني الضيق والفقر، لم تستفد على الإطلاق، مهدّدين بتصعيد الاحتجاج في حال عدم إيجاد حلول للأوضاع المزرية والصعبة التي يتخبطون فيها، إذ طالبوا والي الجلفة بفتح تحقيق لإضفاء الشفافية في عملية التوزيع.
من جهتها، أكّدت مصالح دائرة حاسي بحبح، أنّ استقبال المواطنين يتم بشكل عادي، وأنّ أبواب إدارتها مفتوحة، وفق ما يسمح به القانون، مشيرة إلى أنّ مرحلة دراسة الطعون موجودة على مستوى البلدية، موضحين من جانب آخر، بأنّ مدينة حاسي بحبح، ستتعزّز بقطع أرضية صالحة للبناء، بعد إنجاز قنوات الصرف ومياه الشرب.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة