مكافحة العنف موضوع ملتقى انصار النوادي العاصمية

  • شكل موضوع مكافحة العنف في الملاعب محور ملتقى العديد من أنصار نوادي العاصمة الذي انطلق اليوم الخميس بالمركز الرياضي غرمول (الجزائر) وسيمتد على مدار اربعة ايام. وعرف هذا الملتقى الذي اشرف وزير الشباب والرياضة السيد هاشمي جيار
    على افتتاحه مشاركة اكثر من 150 شاب ينتمون للجان انصار الأندية التي تنتمي إلى منطقة الوسط (الجزائر, البليدة وتيزي وزو). وفي كلمته الافتتاحية أكد السيد جيار على أهمية هذا اللقاء ” الذي تليه لقاءات اخرى على المستوى الوطني بهدف الحوار والتشاور والتأخي بين الشباب المهتم بالرياضة عامة وكرة القدم خاصة”.
    وأضاف “علينا بالتصدي الجماعي لكل ما يعرقل مسار النهوض بالحركة الرياضية. حضوركم يدل على وعيكم واستعدادكم والتزامكم للعمل كفريق واحد لجعل النوادي التي تنتمون اليها قدوة لكل الرياضيين”.
    وأكد المسؤول الاول على قطاع الشباب والرياضة على اهمية ” التشاور مع الشباب من اجل الاطلاع على انشغالاتهم والاخذ برأيهم واقتراحاتهم من جهة ومن اجل اشراكهم في مكافحة العنف باعتبار ان لجان الانصار يمكنها ان تلعب ورا لا يستهان به في هذا الشأن “. وكان اليوم الاول من هذا الملتقى الذي تنظمه الوكالة الوطنية لتسلية 
    الشباب تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة فرصة للمشاركين لمناقشة اسباب تفشي العنف في الملاعب وكذا لطرح انشغالاتهم واستفساراتهم واقتراحاتهم للحد من هذه الظاهرة على مسمع وزير القطاع. وقد سارت مجريات اللقاء على شكل حوار مفتوح ومباشر بين الشباب المشارك والوزير الذي صغي بامتعان لتدخلاتهم وعمل على الرد على انشغالاتهم
    وشرح سياسة الدولة في هذا المجال. كما ابرز المجهودات التي بذلتها السلطات العمومية من اجل النهوض بالرياضة الجزائرية. واثارت معظم تدخلات انصار الاندية المشاركة اسباب عديدة تقف وراء العنف في الملاعب أهما عدم استجابة الكثير من المنشآت الرياضية للمعايير  المعمول بها في حماية الأشخاص, نقص التنظيم في الملاعب, سيما ما يتعلق
    بدخول الانصار اليها, سوء التحكيم, السلوك. إضافة إلى الدور السلبي لبعض الصحف الوطنية التي تغذي بكتاباتها وعناوينها العنف والعداء بين الانصار وهو الموضوع الذي أجمع عليه كل المتدخلون. واقترح البعض من المشاركين على الوزارة تنصيب لجان انصار بصفة رسمية على مستوى كل نادي ومطالبة رؤساء الاندية بتعيين ناطق رسمي لها 
    وانشار خلايات اتصال لضمان الوصول للمعلومة الصحيحة والابتعاد عن الاشاعات. الملتقى هذا الذي يهدف -حسب منظميه- إلى إقامة علاقات صداقة وأخوة بين مناصري مختلف الاندية من اجل مكافحة هذه الافة سويا, عرف مشاركة  العديد من الوجوه الفنية والرياضية من لاعبين قدامى وحكام واطارات.
    تجدر الإشارة الى انه سيتم برمجة لقاءين آخرين بوهران بالنسبة لمنطقة الغرب وقسنطينية (منطقة الشرق), حيث سيمثل مجموعة من الشباب لجان مناصري اندية المنطقة.
    واج

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة