مكتب دراسات بلجيكي يحتال على الحكومة

مكتب دراسات بلجيكي يحتال على الحكومة

فتح قاضي التحقيق على مستوى محكمة الحراش، تحقيقا حول التجاوزات التي يمارسها مكتب الدراسات البلجيكي ”ترونس أورب تكنوراي” الناشط بالجزائر منذ عام 2007، في حق المهندسين الجزائريين والتلاعب بمصيرهم بسبب عدم احترامه لقانون العمل وعدم التصريح بالرسوم الضريبية الخاصة برواتب العمال لدى مصالح الضرائب وصندوق الضمان الاجتماعي ومؤسسات التأمين فيما يتعلق بالمشاريع التي ينجزها في إطار الإتفاقيات المبرمة مع المتعاملين الإقتصاديين العموميين.

وحسبما علمته ”النهار” من مصادر قضائية، فإنه عقب جملة الشكاوى التي تقدم بها الإطارات الجزائريون من مهندسين وخبراء إلى المفتشية العامة للعمل بسبب عدم احترام صاحب مكتب الدراسات البلجيكي المقيم بإسبانيا ”كريستوف باسك والي” لعقود العمل الموقعة مع هؤلاء الإطارات، وفعلا تأكدت مفتشية العمل من صحة التجاوزات التي يمارسها هذا الأجنبي في حق الإطارات الجزائرية، سواء من حيث دفع الرواتب مرورا بالتأمين ووصولا إلى تهديد مسارهم المهني، حيث يقوم بطرد المهندسين الجزائريين الموظفين عنده والمكلفين بالإشراف على المشاريع التي فاز بها المكتب والخاصة بالشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية.وحسب مراجع ”النهار”، فإن قاضي التحقيق على مستوى محكمة الحراش يدرس في الوقت الحالي قضية استغلال صاحب مكتب الدراسات البلجيكي ”ترونس أورب تكنوراي راي” للمهندسين الجزائريين ومساومتهم في رواتبهم ومحاولته لتغيير عقود العمل الموقعة معه من ”غير محدودة” إلى ”محدودة”.

 ومن المرتقب أن يستدعي قاضي التحقيق على مستوى محكمة الحراش يوم الثامن عشر من شهر جانفي الداخل، ”كريستوف باسك والي” صاحب مكتب الدراسات البلجيكي للإستماع إليه قبل تحويل القضية المطروحة على مكتبه إلى غرفة الاتهام.ويتعامل مكتب الدراسات البلجيكي ”transurb technirail” مع كل من الوكالة الوطنية للدراسات وإنجاز المنشآت القاعدية ”أنيسريف”، الشركة الوطنية للنقل الحضري ”إيتوزا”، وزارة النقل والشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية ”أس أن تي أف” هذه الأخيرة التي ينجز لها عدة مشاريع بعد فوزه بالمناقصات المعلن عنها، حيث يعكف حاليا على إنجاز مشروع الخط الرابط ”بين عين التوتة والمسيلة” ومشروع الخط الرابط بين ”عين مليلة-تبسة”، ”برج بوعريريج-المسيلة” ”القرزي-تڤرت” ومشروع الخط الرابط بين ”عنابة-واد سلي مرورا برمضان جمال وبرج بوعريريج”.

القائم بالأعمال على مستوى مكتب الدراسات:

”مفتشية العمل فتحت تحقيقا في وقت سابق ونرحب بتحقيق قاضي محكمة الحراش”

أكد، خالد لونيسي، القائم بالأعمال لدى مكتب الدراسات البلجيكي ”transurb technirail” بأن العديد من عمال المكتب ممن يعانون مشاكل إدارية، قد رفعوا في وقت سابق شكاوى لدى المفتشية العامة للعمل حول عدم احترام صاحب المكتب لعقود العمل التي وقّعها ”كريستوف باسك والي” والإطارات الجزائرية، وقد فتحت المفتشية العامة للعمل تحقيقا حول المكتب. أما بخصوص التحقيق الذي فتحه قاضي التحقيق بمحكمة الحراش حول تسيير ”باسك والي” للمكتب، فقد أفاد المتحدث أمس في اتصال مع ”النهار”، بأن ”transurb technirail” لديه قانونه الداخلي ويرحب بأي تحقيق من أية جهة كانت’


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة