ملتحون يستولون على مليارين و100 مليون سنتيم بعدتعرضهم لسيارة تابعة لـ سيفيتال

ملتحون يستولون على مليارين و100 مليون سنتيم بعدتعرضهم لسيارة تابعة لـ سيفيتال

فتحت جنايات العاصمة، أمس، ملف

السرقة التي تعرضت لها شركة ”سيفيتال” المختصة في إنتاج الزيوت، حيث تعرضت هذه الأخيرة بداية السنة الماضية ”2008 ” لسرقة حصيلة أرباحها ليوم كامل، بعد التخطيط للإيقاع بالسيارة التي كانت تحمل مبلغا ماليا يقدر بـمليارين و100 مليون سنتيم، وهي تتوجه به إلى المقر الرئيسي للشركة بالقبة.

وتورط في عملية السرقة سائق سيارة المؤسسة التي كانت تقل الأموال إذ وافق عملية السرقة يوم السبت، أين كانت البنوك في عطلة مما توجب نقل الأموال إلى المقر الرئيسي للشركة بالقبة، ما جعل السائق يضع خطة محكمة جدا لتنفيذ العملية رفقة أفراد العصابة تماشيا والطريق الذي سيسلكه في بلوغ مقر الشركة.

وتحدث المتهم الرئيسي ”و.نذير” سائق الشركة إلى المتهم ”ز.علي” الأخير الذي أخبر أخيه بالأمر وعرض عليه التفكير في أهمية الصفقة، حيث فكر الأربعة في كيفية تنفيذ المهمة بعد تأديتهم صلاة الجمعة، أين قدم لهم السائق أدق التفاصيل التي يمر بها في عملية تنقله من فرع الشركة بالدار البيضاء إلى الإدارة العامة بالقبة، لتنطلق بذلك عملية التخطيط للإيقاع بالمحاسب الذي كان سيرافق السائق.  وذكر مصدر مطلع على الملف أن المتهمين كانوا ملتحين أثناء تنفيذهم لعملية السطو على مركبة ”سيفيتال”، وهذا قبل أن تحلق لحاهم داخل المؤسسة العقابية، كما أن المبلغ الذي تحدث عنه السائق أمامهم أسال لعابهم، في الوقت الذي أكد لهم أنه حصيلة عمل يوم واحد في المؤسسة على اعتبار أن يوم السبت عطلة بالنسبة للبنوك. 

واتفق السائق مع أفراد العصابة على ضرورة ضربه والمحاسب وتقييدهما داخل المركبة والفرار بالمبلغ المالي المعتبر، وذلك حتى لا يشك في أمره من طرف مصالح الأمن التي فتحت التحقيق في القضية، وتم تنفيذ العملية في إحدى المسالك الوعرة الخالية من الحواجز الأمنية أين اعترضوا طريق المركبة، وسرقوا كل الأموال التي كانت تقلها.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة