“ملح كل المنسيات”.. الرواية جديدة لياسمينة خضرا

“ملح كل المنسيات”.. الرواية جديدة لياسمينة خضرا

يستضيف الروائي ياسمينة خضرا في روايته الجديدة الموسوم بـ “Sel de tous les oublis” او “ملح كل المنسيات” القارئ في رحلة بحث عن الإنسان لتضميد جروح الروح و القلب و إعادة بناء الذات بتجاوز المحن.

الرواية الصادرة عن منشورات القصبة متوفرة في المكتبات بالجزائر ابتداء من يوم امس الخميس.

يروي هذا العمل الجديد الذي يقع في 287 صفحة جزء من حياة آدم نايت قاسم معلم يعيش حياة هادئة بدون مشاكل في إحدى قرى منطقة البليدة في بداية الستينات من القرن الماضي.

وفجأة ينهار كل شيء أمامه لتتحول حياته إلى جحيم بعد أن قررت زوجته مغادرته.

يقرر آدم ترك بيته و تلاميذه والانعزال عن المجتمع و تقليص التواصل مع الناس قبل أن يتخلى عن كل شيء ويروح تائها في الأرض دون هدف.يهوم هذا “البطل السلبي” الكئيب في متاهات الحياة بحثا عن سبب مقنع لذهاب زوجته.

و يجد القارئ صعوبة في إدراك الزمن والمكان الذي تجري فيه احدث هذه الرواية التي تركز أساسا على العلاقات الإنسانية العفوية مهما كانت طبيعتها .

للعلم، ولد الروائي الكبير ياسمينة خضرا و اسمه الحقيقي محمد بولسهول بالقنادسة ببشار في 1955 .

وبدأ مشواره الأدبي في الثمانينات حيث نشر مجموعة قصص منها ” أمين ” و “حورية” 1984.

واشتهر لاحقا بثلاثية عن سنوات الارهاب و هي ” موريتوري” (1997) و ” les agneaux du seigneur ” (1998″ و “بما تحلم الذئاب”.

وقد تميز المسار الأدبي للكاتب ياسمينة خضرا بغزارة الإنتاج حيث تقدر أعماله بأكثر من 30 رواية ترجمت إلى العديد من اللغات.

كما اقتبس بعضها للسينما منها “موريتوري ” و”الاعتداء” و “فضل الليل على النهار” كما حولت روايته “سنونو كابول “إلى فيلم تحريكي


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=873980

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة