ملفات التحكيم والمنتخب الوطني تتصدران أشغال إجتماع المكتب الفدرالي اليوم

يعقد المكتب الفدرالي، اليوم، ثان اجتماع له منذ تنصيبه خلال الجمعية الانتخابية الأخيرة، وسيتصدر التحكيم جدول الأعمال الموضوع

 

أمام مكتب الرئيس روراوة، بالنظر للصدى التي خلفته العقوبات الصارمة المتخذة بحق ثمانية حكام، وبالنظر أيضا للأخطاء التي تكررت بل تفاقمت أكثر، نهاية الأسبوع الماضي، في مباريات القسم الأول وحتى الثاني مع ما حدث مع بشاري في بولوغين، بنوزة في الشلف، بومعزة في الخروب وحكم مباراة بن طلحة بشباب قسنطينة سعدي، وينتظر أن يقدم رئيس اللجنة المركزية للتحكيم تقريرا مفصلا بما حدث، وهذا بعد أن يقوم بمعية أعضاء اللجنة بإعادة معاينة الأشرطة الخاصة بتلك المباريات، ولا يستبعد أن يلقى بشاري في المقام الأول نفس مصير الحكام الثمانية الذين سبقوه خاصة وأن سوابقه في إرتكاب نفس الأخطاء الفادحة التي وقع فيها خلال مباراة “الداربي” بين إتحاد العاصمة وبلوزداد كثيرة ويتذكر الجميع ما فعله الموسم الماضي في مباراة وداد تلمسان بمولودية وهران عندما رفض هدفا شرعيا للاعب الحالي لبلوزداد براجة بعد أن كان قد احتسبه في بادئ الأمر.

وينتظر أيضا أن يرسم المكتب الفدرالي أو يراجع قرار الإيقاف المتخذ بحق الحكام الثمانية والذين كانوا قد طعنوا في القرار، وراسلوا اللجنة المركزية للتحكيم في هذا الشأن على غرار الحكم الدولي مراد جاب الله، الذي أكد في حديث مع “النهار” بأنه سينتظر قرارات المكتب الفدرالي اليوم على أحر من الجمر، وأوضح محدثنا بأنه لن يسكت وسيذهب بعيدا ما لم يتم إنصافه، مهددا بكشف الكثير من الأمور في حالة الإبقاء على عقوبته.

هذا ويضم جدول أعمال الاجتماع، الاستماع لتقارير مختلف اللجان التابعة للإتحادية والمديرية الفنية، بالإضافة لدراسة البرنامج التحضيري المسطر للمنتخب الوطني قبل أقل من شهر من انطلاق التصفيات المشتركة لنهائيات كأس إفريقيا والعالم، خاصة بعد الجولة التي قادت مساعد المدرب الوطني جلول زهير إلى رواندا مؤخرا


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة