ملف تنظيم «مونديال» 2030 على طاولة الحكومة شهر سبتمبر

ملف تنظيم «مونديال» 2030 على طاولة الحكومة شهر سبتمبر

«الفاف» تحضر طلبا للوزير حطاب لطرحه على مجلس الوزراء 

باشرت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم «فاف»، ورئيسها خير الدين زطشي، التحركات الرسمية من أجل التقدم بملف مشترك رفقة تونس والمغرب لاحتضان نهائيات كأس العالم 2030.

حيث كشفت مصادر مطلعة لـ«النهار» أن زطشي يحضّر لتقديم طلب رسمي لوزير الشباب والرياضة، محمد حطاب، من أجل أن يطرح هذا الأخير القضية على الحكومة خلال مجلس الوزراء المنتظر انعقاده في شهر سبتمبر الداخل لدراسة الموضوع.

في سعي رئيس الفاف ووزير الشباب والرياضة للحصول على الضوء الأخضر من السلطات العليا للبلاد للترشح رسميا لاحتضان المحفل الكروي العالمي لسنة 2030، رفقة كل من تونس والمغرب.

وتأتي خطوة زطشي بناء على تبني إتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم خلال أشغال جمعيته العامة الاستثنائية، أول أمس، بالعاصمة التونسية، تونس، والتي ترأسها رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم، وديع الجري.

وعرفت حضور الأمين العام للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، محمد ساعد، وممثلي الاتحاديات الكروية لكل من المغرب، مصر وليبيا لفكرة ترشح ثلاثة بلدان شمال إفريقية، بملف مشترك لاحتضان مونديال 2030 بعد التشاور بين كل البلدان المستعدة للتقدم بملف مشترك والحصول على دعم «الكاف».

حيث أكد اتحاد شمال إفريقيا تبنّيه لفكرة التقدم بملف مغاربي مشترك بين ثلاثة بلدان لاحتضان مونديال 2030، وهي الفكرة التي بدأت تتمحور عقب فشل المغرب في الفوز بشرف تنظيم المحفل الكروي العالمي لسنة 2026 في تنافسها في الملف الثلاثي للولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك.

حيث أبدت كل من السلطات العليا في كل من الجزائر وتونس استعدادها لمساندة المغرب والتقدم بملف مشترك رفقة المملكة للترشح لتنظيم مونديال 2030، في الوقت الذي أبقت المغرب موقفها غامضا بين الترشح رفقة الجزائر وتونس أو التقدم بملف مشترك رفقة البرتغال وإسبانيا.

وهو المقترح الذي أبقى إتحاد شمال إفريقيا الباب مفتوحا أمام إمكانية تجسيده، من خلال التأكيد في بيانه أن أعضاء الإتحاد منفتحون على التقدم بملف مشترك مع أحد البلدان الأوروبية المجاورة.

اتحاد شمال إفريقيا يقترح اعتبار اللاعبين المغاربيين محليين وحكام أجانب في «الشومبيونا»!

على صعيد آخر، اقترح إتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم جعل انتقال اللاعبين حرا بين مختلف بلدان ودرويات شمال إفريقيا، ويتعلق الأمر بكل من بطولات الجزائر، تونس، المغرب، مصر وليبيا، من خلال اعتبار اللاعب المغاربي محليا في الدوريات الخمسة المذكورة، وعدم اعتباره أجنبيا.

وهو ما يتيح للاعبين المغاربيين والمصريين التنقل بين الأندية بحرية من دون حاجة الأندية لاستخدام إجازة اللاعب الأجنبي لانتدابهم، على غرار ما هو معمول به في القارة الأوروبية، وهو ما يسمح بالرفع من مستوى أندية وبطولات شمال إفريقيا،وهو ذات ما ينطبق على اقتراح الحكام من أجل السماح لحكام الدول الخمس بالتحكيم في الدوريات المغاربية كحكام محليين.

كما تطرقت الجمعية العامة الاستثنائية إلى اقتراح تنظيم دورات ودية بين الأندية البطلة لدوريات شمال إفريقيا خلال فترة التحضيرات الصيفية التي تسبق انطلاق الموسم الكروي، وتكون الدورة برعاية إتحاد شمال إفريقيا وإشراف من الاتحاديات الكروية الخمس.

وهي المقترحات التي ينتظر المصادقة عليها وترسيمها خلال أشغال اجتماع المكتب الفيدرالي لاتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم، شهر سبتمبر المقبل، بالعاصمة المصرية القاهرة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=484429

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة