مليونية خامسة في العاصمة ضدّ تمديد الرابعة

مليونية خامسة في العاصمة ضدّ تمديد الرابعة

رفضوا الاستفزازات التي يقوم بها قادة الأحزاب الموالية للسلطة

 أزيد من 100 ألف مواطن يتظاهرون في مسيرة سلمية بالبويرة بشعار «لا لخيانة الشعب»

 الثلوج والأمطار لم تمنع سكان البليدة من الخروج في مسيرة حاشدة

خرج، أمس، ملايين الجزائريين للجمعة الخامسة على التوالي في مسيرات حاشدة شملت أغلب ولايات الوطن.

رفضا لتمديد العهدة الرابعة وما أسموه باستفزاز أحزاب الموالاة للشعب الجزائري بعد إعلانهم الالتحاق بالحراك.

وقد خرج، أمس بعد صلاة الجمعة مباشرة، آلاف المواطنين بعاصمة الولاية المسيلة وبوسعادة وبن سرور وعين الملح وسيدي عامر وسيدي عيسى وبرهوم، في الجمعة الخامسة.

رغم حالة الطقس الممطر تارة وهبوب الرياح تارة أخرى، رافعين الأعلام الوطنية ولافتات رافضة لتمديد العهدة الرابعة للرئيس، عبد العزيز بوتفليقة.

وتأجيل الانتخابات، إلى جانب التغيير الجذري ورحيل الحكومة الحالية وحل المجالس المنتخبة.

أزيد من 100 ألف مواطن يتظاهرون في مسيرة سلمية بالبويرة.. بشعار «لا لخيانة الشعب»

خرج، أمس بعد صلاة الجمعة، أزيد من 100 ألف متظاهر بعاصمة الولاية البويرة في مسيرة سلمية هتف من خلالها المتظاهرون برحيل بقايا النظام.

كما رفع المحتجون شعارات جديدة منها «لا حوار لا كلام حتى يسقط النظام» و«لا لخيانة الشعب».

في إشارة إلى بعض الشباب الذين جاءتهم استدعاءات فوقية قصد تمثيل الحراك الشعبي.

وقد جاب المتظاهرون أغلب الشوارع الرئيسية بالمدينة انطلاقا من مقر الولاية مرورا بساحة الشهداء وسط المدينة.

إلى غاية حي «شاطودو» عند المخرج الغربي للبويرة، وبعدها الجامعة وعادوا مجددا إلى مقر الولاية.

الحراك الشعبي يتواصل للجمعة الخامسة في المدية

كما واصل مواطنو ولاية المدية للجمعة الخامسة على التوالي، مسيراتهم الرافضة للنظام القائم.

حيث استنكروا هذه المرة الخرجات الأخيرة لممثلي حزبي «الأفلان» و«الأرندي» الداعمة للحراك الشعبي.

كما تميزت شعارات جمعة، أمس، بقوة توحيد صفوف المتظاهرين وتمسكهم بوحدة الشعب الذي لا تفرقه الثقافة ولا العرق ولا المنطقة.

مؤكدين سلميتهم ومحاربتهم للفاسد إلى غاية رحيل آخر ممثل عن النظام القائم، ورغم الأمطار التي تهاطلت طيلة سيرهم عبر أزقة المدينة.

إلا أن ذلك لم يمنعهم من مواصلة المسيرة التي توقفت أمام مقر الولاية، حيث شهدت هذه الأخيرة تعزيزات أمنية مكثفة.

حشود من المواطنين ملتحفين الرايات الوطنية في مظاهرات سلمية ببومرداس

وفي ولاية بومرداس، لم يمنع هطول الأمطار وبرودة الطقس من خروج الآلاف من المواطنين إلى الشارع في مسيرة «جمعة النصر».

كما أراد تسميتها الشعب الجزائري بعد أربع جمعات متتالية، وسط إصرار لا متناهٍ على رحيل رؤوس الفساد.

كما صنع الحدث المطاريات المرصعة بالرايات الوطنية والتحاف المواطنين بها والتي شكلت صورة رائعة طبعت مسيرة هذا الجمعة.

والتي حافظ عليها المواطنون على أن تكون سلمية. جموع المواطنين في بومرداس بدوائرها الكبرى هتفوا بشعارات أبدعت حناجرهم في تغريدها «لا تمديد لا تأجيل.. إرحلوا».

فيما اختار المئات من مواطني بومرداس مغادرة الولاية، نهاية الأسبوع.

باتجاه الجزائر العاصمة لمشاركة الشعب الجزائري الذي قدم من كل حدب وصوب للمشاركة في مسيرة جمعة النصر بالعاصمة التي ينتظرها كل مواطن جزائري.

آلاف المواطنين في مسيرة حاشدة رفضا لتمديد العهدة الرابعة في بجاية

وشهدت شوارع مدينة بجاية، مساء أمس الجمعة، مسيرة شعبية سلمية هتف خلالها المشاركون بشعارات رفضا لتمديد العهدة الرابعة.

ولم تسع شوارع المدينة الرئيسية منذ الساعة الواحدة والنصف للجموع المتوافدة على ساحة دار الثقافة.

وهي نقطة انطلاق المظاهرة التي سارت في أجواء احتفالية بهيجة مزدانة بمئات من الرايات الوطنية واللافتات التي تدعو إلى «رحيل النظام».

وردد بعض المشاركين فيها أيضا هتافات مناهضة للحكومة، ولم يتم تسجيل أية حوادث تذكر وكانت سلمية تماما للمطالبة بتغيير النظام.l


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة