ممارسو الصحة العمومية يتمسكون بخيار مواصلة الإضراب

ممارسو الصحة العمومية يتمسكون بخيار مواصلة الإضراب

جدد ممارسو الصحة العمومية اليوم السبت بالجزائر العاصمة تشبثهم بمواصلة الإضراب إلى غاية تجسيد مطالبهم ملوحين بإمكانية العودة إلى تنظيم التجمعات الاحتجاجية الأسبوعية في حال ما لم يتم التوصل إلى حل للأزمة و شدد رئيسا النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط و النقابة الوطنية للممارسين الأخصائيين للصحة العمومية محمد يوسفي تمسك تنظيمهما بمواصلة الإضراب الذي يدوم منذ قرابة الثلاثة أشهر  مشيرين إلى احتمال العودة إلى خيار تنظيم التجمعات الاحتجاجية الذي جمد إلى غاية الآن ك”تعبير عن حسن النية” إذا لم يتم التوصل إلى أرضية اتفاق مع الوزارة.

و عرج المسؤولان النقابيان إلى إجتماع “الصلح” الذي كان قد جمعها الأسبوع الفارط مع الوصاية الذي يعد “مؤشرا على فتح باب الحوار”  مسجلين “ارتياحهما” لعقد هذا اللقاء الذي “وإن لم يفض إلى أية نتائج تذكر باستثناء وعود أطلقتها الوزارة بخصوص المطلب المتعلق بالسكن  إلا أنه يعتبر مرحلة أولى في سبيل تحقيق التسوية”و حول ما إذا كان هذا اللقاء سيتبع بلقاءات أخرى  أوضح رئيسا النقابتين أن الوزارة “لم تتطرق لأي شيئ من هذا القبيل كما عادا إلى التذكير باللقاء الذي كان جمعهما بالأمين العام للهيئة التنفيذية لحزب جبهة التحرير الوطني السيد عبد العزيز بلخادم الذي أدرجاه في خانة “توفر الإرادة السياسية الصادقة للخروج من الأزمة”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة