ممثلو الديانة الإسلامية في فرنسا يسجلون حظر ارتداء النقاب

ممثلو الديانة الإسلامية في فرنسا يسجلون حظر ارتداء النقاب

أكد ممثلون عن الديانة الإسلامية في فرنسا أمس الجمعة أنهم سجلوا مصادقة

 المجلس الدستوري الفرنسي على حظر ارتداء النقاب من قبل النساء في الفضاء العمومي لهذا البلد.

وصرح رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية  السيد محمد موساوي أن “اي مسلم محب للقانون و الشرعية لا يمكنه سوى الدعوة إلى احترام هذا القانون.

وبعد أن أكد بأنه”لا يأمل بأن يفرض مثل هذا النقاب وجوده على التراب الفرنسي”  أوضح السيد موساوي بأن “المذاهب الإسلامية الأربعة لا تعترف بارتداء النقاب عدا الحجاب الذي يكشف عن الوجه“.

ويفتح قرار المجلس الدستوري المجال لإصدار القانون بحيث أن الحظر لن يدخل حيز التنفيذ قبل ربيع 2011 بعد ستة أشهر من “الوساطة”و”البيداغوجية“.

وصرح موساوي يقول “لقد عكفنا على اعداد مخطط عمل يتضمن جانبين يتعلق أولهما بالأئمة الذين يتوجب عليهم خلال خطبهم ضمان التحسيس بشأن ارتداء النقاب الذي يعترف به كافة علماء الدين اما الجانب الثاني فيخص النساء اللواتي يرغبن في استشارة الأئمة الذين سيعملون على اقناعهن بضرورة ارتداء الحجاب البسيط“.

اما المسجد الكبير لباريس فلم يود على لسان ناطقه الرسمي “الحديث مرة أخرى عن هذه المسألة حيث أن موقفه معروف في هذا الشأن”

.وكان المجلس الدستوري قد صادق يوم الخميس على قانون حظر ارتداء النقاب في الفضاء العمومي  معتبرا بأنه لا يمكن تطبيقه في أماكن العبادة المفتوحة للجمهور.

وغداة أخذ القرار  لم يتم تسجيل أي رد فعل لدى الطبقة السياسية عدا الأمين العام للاتحاد من أجل الحركة الشعبية الذي حيا التصديق من قبل المجلس الدستوري.

و من جهته  أعرب الوزير الأول فرانسوا فيون عن “ارتياحه” لهذا “القرار الهام من أجل تأكيد قيم الجمهورية على ضرورة احترام حريات الوعي و الديانة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة