ممنوع دراسة الماستر لأساتذة قطاع التربية! 

ممنوع دراسة الماستر لأساتذة قطاع التربية! 

فيما تمّ السماح لطلبة الدكتوراه بذلك ومنحهم 4 ساعات أسبوعيا

 المنع سببه الحجم الساعي في الابتدائي وأساتذة المتوسط والثانوي شهادتهم مماثلة للشهادة المطلوبة

رفضت مديريات التربية على المستوى الوطني، الترخيص للأساتذة في الأطوار الدراسية الثلاثة إكمال دراساتهم في الجامعات لنيل شهادة الماستر، متحجّجة بكثافة الحجم الساعي بالنسبة للطور الابتدائي ومماثلة شهادات الأساتذة في الطورين المتوسط والثانوي مع شهادة الماستر، في حين رخّصت لأصحاب الدكتوراه بالدراسة 4 ساعات أسبوعيا.

وحسب مراسلة مديريات التربية الموجهة لمديري الثانويات والمتوسطات ومفتشي التعليم الإبتدائي، والتي تحوز النهار على نسخة منها، رفضت الأخيرة الترخيص للأساتذة في الأطوار التعليمية الثلاثة بمواصلة دراستهم على مستوى الجامعات لنيل شهادة الماستر.

وأضافت ذات التعليمة أنّه بالنسبة لأساتذة الطور الإبتدائي الراغبين في الدراسة في الجامعة، فيستحيل الترخيص لهم بمتابعة دراساتهم لنيل شهادة الماستر في الجامعة، بسبب كثافة الحجم الساعي الأسبوعي واليومي الذي يلتزمون به في مؤسساتهم، وهو الأمر الذي يجعل الترخيص لهم للدراسة في الجامعة مستحيلا، متوعدة كل من يغيب عن منصبه بتحمّل مسؤوليته حتّى وإن كان ذلك بسبب الدراسة.

كما أوضحت نفس التعليمة الصادرة نهاية سبتمبر الماضي، أنّه وبالنسبة لطلبات الأساتذة في الطورين المتوسط والثانوي، الراغبين في الدراسة في الجامعة، من أجل الحصول على شهادة الماستر فهي مرفوضة، بسبب مماثلة الشهادات التي يحملها الأساتذة والمتمثلة في «الليسانس»، ومقرّر التعاقد خلال سنة التكوين لشهادة الماستر والذين سُمح لهم التوظيف في هذا الطور بشهادة الليسانس ومقرّر التعاقد، أين أكدت مديريات التربية رفض هذه الطلبات لمماثلة الشهادة المراد تحصيلها مع الشهادة المتوفرة لديهم.

في المقابل، سمحت مديريات التربية، خلال نفس التعليمة، للأساتذة الراغبين في اجتياز مسابقة الدكتوراه أو متابعة الدراسة لنيل هذه الشهادة، أين طلبت من المعنيين بالتقدّم بطلباتهم إلى مديري المتوسطات والثانويات، قصد الحصول على ترخيص الدراسة في الجامعة، حيث سيتم استعمال الزمن بعنوان السنة الدراسية 2017-2018، مُؤشر من قبل مدير المؤسسة، يوضّح فيه ساعات الفراغ الخاصة بهؤلاء الأساتذة غير الساعات الخاصة بالتنسيق الداخلي والخارجي، وذلك لتمكين المديرية من الترخيص لهم بالدراسة في فترة لا تتعدّى 4 ساعات أسبوعيا.

وطالبت مديريات التربية مديري المتوسطات والثانويات بضرورة التقيّد بهذه التعليمات وإعلام الأساتذة بها، مؤكدة أنّ أيّ طلب لا يتوافق مع مواد التعليمة المعنية يٍعتبر مرفوضا مباشرة ولا يتم أخذه بعين الاعتبار.

التعليقات (0)

الإستفتاء

سوق النهار

أخبار الجزائر

حديث الشبكة