منادي ''في عداد المفقودين'' وسيدي السعيد يحسم الصراع لصالح عمال أرسلور ميتال

منادي ''في عداد المفقودين'' وسيدي السعيد يحسم الصراع لصالح عمال أرسلور ميتال

شهد مقر

نقابة مركب أرسلور ميطال، صبيحة أمس، أحداثا متسارعة و حاسمة في الصراع الدائر منذ أسابيع بين البرلماني ورئيس نقابة المجمع عيسى منادي والأمين العام للنقابة بالنيابة إسماعيل قوادرية، بانعقاد اجتماع تاريخي بين ممثل العمال إسماعيل قوادرية واثنان من الأمناء الوطنيين العامين، وهما السيدان عجابي صالح ومحمد الطيب حمرنية، موفدين من المركزية النقابية بتكليف من الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد. الاجتماع ،الذي دام لغاية بعد ظهر أمس، أفضى إلى اتفاق جميع الأطراف من ممثلي عمال أرسلور ميطال ومبعوثي المركزية النقابية، على جملة من النقاط الحيوية المتعلقة خاصة بالأزمة التي زعزعت استقرار مركب، أمام إصرار عمال وعاملات أرسلور على التخلص نهائيا من الممثل النقابي و البرلماني عيسى منادي، حيث تباحث الطرفان حول ستة نقاط مدرجة في جدول الاجتماع، أولها تجديد كل الفروع النقابية لمجمع أرسلور ميطال، تجديد نقابة المجمع من خلال تنظيم انتخابات وتنصيب النقابة قبل الفاتح من جويلية المقبل، تحسبا لانطلاق المفاوضات مع المديرية العامة لمجمع أرسلور. وجاء من بين النقاط الهامة في محضر الاجتماع، الذي تحصلتالنهارعلى نسخة منه، إقصاء عيسى منادي نهائيا من الفرع النقابي، لانعدام وجود أية علاقة عمل له مع النقابة، مع تعليق علاقته بمؤسسة أرسلور ميطال، بسبب انتدابه كعضو في البرلمان. كما تم تكليف الأمين العام بالنيابة إسماعيل قوادرية، بصفته الممثل والناطق الرسمي باسم عمال أرسلور ميطال، بضمان السير العادي للشؤون النقابية بالتنسيق مع جميع المندوبين النقابيين، المنخرطين في مسار التجديد النقابي والمهام المتفق عليها في البيان النهائي، الذي صادق عليه العمال في الجمعية العامة المنعقدة بالمركب في 10 من ماي الجاري. وعقب الاجتماع؛ سلم الأمناء العامون للمركزية النقابية، رسالة دعم و مساندة وجهها الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد، لجميع عمال وعاملات أرسلور ميطال، جاء فيهاأن المركزية النقابية للاتحادع.ع.جتقف إلى جانب كل عمال مركب الحجار و تؤكد لهم مساندتها المطلقة لكل مطالبهم وتطلعاتهم، معتبرة المركب قلعة قوية للنضال و الكفاح النقابي، بالنسبة لمنظمة الاتحاد العام للعمال الجزائريين”. كما تعهد الأمناء العامون لـلا.ع ع ج، بالعمل على تنفيذ بنود محضر الاجتماع و تجسيدها في أقرب الآجال. هذه الرسالة اعتبرها كل الحاضرين في الاجتماع وجميع المتتبعين للصراع القائم حول السيطرة على نقابة أرسلور، بين جناح عيسى منادي وغريمه إسماعيل قوادرية، بمثابة الضوء الأخضر للأخير بالمرور تحت غطاء المركزية النقابية إلى مرحلة تجديد النقابة، وطي مرحلة عيسى منادي نهائيا خاصة بعد تفاقم الصراع بين عمال أرسلور وعيسى منادي، وبلوغه مرحلة تندر بانزلاقات غير متوقعة، أمام إصرار العمال على التخلص من قبضته، و استمرار عيسى منادي في المناورة لقلب موازين القوي، بأساليب غير ديمقراطية، ليأتي تدخل المركزية في الوقت المناسب، حفاظا على ما تبقى لها من تمثيل نقابي بشرق البلاد، والذي يعتبر مركب أرسلور آخر قلاعه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة