مناصر لوفاق سطيف يفارق الحياة متأثرا بطعنات خنجر

مناصر لوفاق سطيف يفارق الحياة متأثرا بطعنات خنجر

لفظ الشاب

”نور الدين بن شيخ” أنفاسه الأخيرة، مساء الخميس، بالمستشفى الجامعي سعادنة عبد النور، إثر أسبوع من المعاناة وفقدان الوعي بمصلحة الانعاش، بعد تعرضه لعدة طعنات باستعمال خنجر قبيل المقابلة الكروية التي جمعت الوفاق بنادي المنستير التونسي الأسبوع الفارط.

تفاصيل الحادثة تعود إلى المقابلة التي جمعت وفاق سطيف بالمنستير التونسي الجمعة ما قبل الماضي، والتي شهدت أحداث عنف عديدة راح ضحيتها الكثير من المناصرين، من بينهم الضحية ”نور الدين” ابن بلدية راس الواد التابعة إقليميا لولاية برج بوعرريج، الذي تنقل خصيصا من مدينته إلى سطيف من أجل مناصرة فريقه المفضل ”الوفاق”.

ويروي شهود عيان أن الضحية تعرض، في حدود الساعة الرابعة مساء أي قبل ساعتين من انطلاق المباراة، لهجوم من قبل عصابة أشرار متكونة من ثلاثة أشخاص، بهدف السطو على ممتلكاته الشخصية والمتمثلة في هاتف نقال ومبلغ مالي كان بحوزته يقدر بـ3000دينار، غير أن الضحية لم يرضخ لمطالب أفراد العصابة وحاول الدفاع عن نفسه والمقاومة، قبل أن يتعرض بعد ذلك إلى ثلاث طعنات خنجر أصابته على مستوى الصدر، وجهها له أحد المهاجمين.

وحسب نفس الشهود، فإن المهاجمين لاذوا بالفرار مباشرة بعد الحادث، ليتدخل بعد ذلك رجال الحماية المدنية لنقل الضحية على وجه السرعة إلى المستشفى الجامعي بسطيف، في حين فتحت السلطات الأمنية تحقيقا حول ملابسات الحادث.   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة