مناوشات بين المناصرين وقوات الأمن وحديث عن 15 جريحا

مناوشات بين المناصرين وقوات الأمن وحديث عن 15 جريحا

قبل بداية لقاء

المنتخب الوطني أمام نظيره الرواندي ، حدثت مناوشات خارج الملعب وهذا سبب الحضور الجماهيري الكبير، حيث سجلنا تواجد عدد كبير من الأنصار الذين كانت بحوزتهم التذاكر ولم يتمكنوا من دخول مدرجات الملعب، ما جعل هؤلاء المناصرين في قمة الغضب، وأمام تدخل قوات الأمن لتفريقهم حدثت مناوشات بين الطرفين حيث بدأ بعض الأنصار في الرشق بالحجارة مما أدى إلى تحطيم زجاج أحد الحافلات التابعة للجيش الوطني الشعبي التي نقلت أفراد الجيش لمتابعة اللقاء، وحسب مصدرنا فإن الإشتباكات أسفرت عن إصابة 15 مناصرا ما بين الأنصار وقوات الأمن.

“توكاتش” يشتكي غياب قاعة للندوات ويرفض التصريح

رفض المدرب الرواندي “برانكو توكاتش” الإدلاء بتصريحاته في نهاية اللقاء بحجة غياب قاعة مخصصة لعقد الندوات الصحفية، حيث رفض الإدلاء بتصريحاته  بعد الخروج من غرف حفظ الملابس أو في الملعب بعد نهاية اللقاء، حيث قال أنه محترف ويريد الإدلاء بتصريحاته الصحفية في القاعة وتحت إطار منظم، ولو أن البعض فسر ذلك بتهرب المدرب الرواندي من أسئلة الصحفيين حتى يتفادي إستفسارهم حول الهدف الذي رفضه الحكم والمهزلة التي قام بها لاعبيه.

الاحتفالات كانت كبيرة وعزم على غزو القاهرة

رغم أن الفوز الذي حققه المنتخب الوطني أول أمس لم يسمح له بتحقيق التأهل مباشرة إلى نهائيات كأس العالم إلا أن ذلك لم يمنع أنصار المنتخب الوطني من الإحتفالات بعد نهاية اللقاء حيث خيل لنا أن أجواء الفرحة تلك تعبر عن تأهل “الخضر” إلى المونديال الإفريقي، ومباشرة بعد نهاية اللقاء أطلق الآلاف من المناصرين الذين كانوا في الملعب أو الذين تابعوا المباراة في الشوارع عبر الشاشات العملاقة العنان لفرحتهم، حيث تغنوا كثيرا بأبطالنا الذين تحدوا كل الصعاب وكارثة التحكيم إضافة إلى مهزلة المنافس وتمكنوا من العودة في النتيجة، وأبدى الأنصار عزمهم على غزو ملعب القاهرة يوم 14 نوفمبر المقبل.

الأنصار واثقون من تحقيق التأهل في القاهرة

من خلال الإستطلاع الذي قامت به جريدة “النهار” في أوساط الأنصار بعد نهاية اللقاء، قالوا أن تلك الإحتفالات التي قاموا تؤكد أن المنتخب الوطني في طريقه إلى المونديال ولن يخيفهم فوز المنتخب المصري في زامبيا بتاتا لأنهم يملكون منتخبا وطنيا يثقون فيه كثيرا وقادر على خطف تأشيرة التأهل إلى المونديال في ملعب القاهرة لأن “الخضر” حسب العديد من الأنصار أحسن من المنتخب المصري على جميع الأصعدة.

المطالبة بتعيين حكم أوروبي في القاهرة

صب حديث الأنصار في قالب واحد بخصوص التحكيم، حيث يرون أنه من الضروري على”الفاف” أن تبذل كل ما في وسعها من أجل تعيين حكم من قارة أوروبا أو حتى أمريكا اللاتينية في موقعة 14 نوفمبر المقبل لأن ما حدث يوم أول أمس والتحكيم الكارثي للثلاثي الغيني جعل مخاوف الأنصار كبيرة، حيث أكدوا أنه في حال ما إذا كان الحكم أوربيا فإن تأشيرة التأهل لن تضيع من “الخضر”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة