منتخبات المونديال ستلعب في ملعب مهدد بالانفجار ‮ ‬

منتخبات المونديال ستلعب في ملعب مهدد بالانفجار ‮ ‬

أشارت تقارير صحفية جنوب إفريقية، أمس،

 إلى أن مجموعة من المهندسين اكتشفوا أثناء قيامهم بدراسة معمقة لأحد المناطق قرب مدينة دربان والتي تعتبر إحدي المدن المستضيفة للعرس الكروي العالمي، وجود حقل غاز كبير وبالضبط فوق ملعب ”موزي مباهيدا” إحدى المنشآت الرياضية التي ستحضن مباريات كبيرة من المجموعات الثانية، الرابعة، السابعة والثامنة، ومن المقرر أن يحتضن كذلك مباريات ثمن ونصف النهائيين من ذات المنافسة، وهو الأمر الذي دفع بهؤلاء المهندسين إلى إعلان حالة طوارئ خاصة إذا علمنا أن حجم الغاز المخزن بالمنطقة يبلغ 1 طن، مما يعني أن المنطقة معرضة في أي لحظة لنوع من الكوارث التي قد تحدث خلال المونديال، وهو ما دفع بهؤلاء المهندسين إلى إرسال تقرير مفصل عن خطورة الوضع بالمنطقة لوزارة الطاقم والمناجم إضافة إلى مصلحة الطوارئ والحرائق بمدينة ”دربان”، ولكن دون حصولهم على أي رد رسمي من الهيئتين وهو الأمر الذي أثار سخط وغضب المهندسين الذين وجهوا انتقادات لاذعة للحكومة التي لم تأخد بعين الاعتبار خطورة الموقف وراحت تشيد الملاعب فوق مناطق تشكل خطرا ليس فقط على سلامة السكان المحليين والمنطقة فحسب ولكن حتى على الزوار المتوقع أن يتوافدوا من كل أنحاء المعمورة لحضور المونديال، وهو نوع من الإفراط المتعمد بدليل التصريحات التي أدلى بها الخبير ”بوب دي لانغ” الذي قال أنه كان من المفروض على الحكومة أو الوزارة إجراء دراسات معمقة في المنطقة قبل إنشاء ملعب ”موزي مباهيدا” الضحم والذي يتسع لحوالي 756996 مناصر، وهو الأمر الدي سيشكل دون شك خطرا كبيرا في المستقبل خاصة وأن مدينة ”دربان” تعد من المدن المصنفة من قبل ”الفيفا” لاحتضان مباريات المونديال وقد عبر نفس المتحدث عن اندهاشه من قرار هيئة ”جوبرغ هيرولد” المسؤولة عن إنشاء الملاعب بجنوب إفريقيا  والتي لم تتقبل الحقيقة بحجة أن المعلب تم مراقبته من قبل هيئات دولية وفي مقدمتها ”الفيفا” التي منحت الضوء الأخضر لاحتضان المباريات، لتبقى القضية محل جدل بين مطالب المهندسين بإعادة تهديم الملعب أو إعلان مدينة دربان منطقة محرومة أمام إصرار ورفض حكومة جنوب إفريقيا وذلك قبل أقل من 70 يوما عن ضربة انطلاق العرس العالمي. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة