منتخب مالي‮ ‬أبان عن نقائص عديدة‮ ‬يجب استغلالها‮ ‬

منتخب مالي‮ ‬أبان عن نقائص عديدة‮ ‬يجب استغلالها‮ ‬

من خلال متابعتنا لمنتخب مالي أمام أنغولا

، لمسنا أنه يعاني من العديد من المشاكل الفنية، حيث يعاني من نقص فادح على مستوى الدفاع، بعدما تلقى أربعة أهداف كاملة في أول مواجهة أمام أنغولا، ولولا بعض الحظ الذي كان بجانبه، والعودة القوية في المواجهة من خلال تسجيل ثلاثة أهداف كاملة لخسر خسارة نكراء أمام منتخب أنغولا الذي لم يظهر الشيء الكثير هو الآخر، سيما أن هجومه لا يعتبر قويا لا من الناحية البدنية ولا من الناحية الفنية، لكن السرعة هي التي ميزته وجعلته يسجل أربعة أهداف كاملة أمام مالي.

الدفاع ثقيل ويجب مباغتته في الدقائق الأولى

من بين الأمور التي يجب الحديث عنها هو ثقل الدفاع المالي، حيث لا يتمكن من الحركة بشكل جيد خاصة على مستوى قلب الدفاع، فاختراقه كان بشكل سهلا جدا من طرف الأنغوليين، وفي بعض الأحيان يضطر حتى المهاجمين إلى العودة كي يساعدوا الدفاع على غرار لقطة كايتا التي جاء من خلالها الهدف الرابع عن طريقة ضربة الجزاء، كل هذه النقائص يجب أن تستغل من طرف رفقاء زياني كي يتمكنوا من مباغتة مالي والفوز باللقاء.

سايدو كايتا أخطر عنصر وحذار من كانوتي

من بين أخطر العناصر التي أثبتت قوتها في لقاء أنغولا من طرف مالي هو كانوتي الذي لم يظهر كثيرا لكنه سجل هدفا جميلا برأسية بعد لقطة واحدة فقط جعلته يفتح الشهية لزملائه بتسجيل الهدف الثاني الذي منحهم ثقة كبيرة، أما العنصر الثاني الذي قلب كل الموازين بدخوله هو لاعب برشلونة الإسباني سايدو كايتا، الذي سجل هدفين وصال وجال في الميدان، مانحا فريقه التعادل بحركاته الجميلة وتحصله على العديد من المخالفات التي كانت خطيرة جدا، دون نسيان ديارا الذي يعتبر العقل المدبر لوسط الميدان، ومع عودة سيسوكو المحتملة فإن مالي ستكون أقوى بهذا الرباعي الرهيب.

المهاجم الأيمن ضعيف وبلحاج مطالب بمساعدة الهجوم

من بين نقاط ضعف المنتخب المالي هي الجهة اليمنى من الدفاع، فمهاجم نادي نيس الفرنسي لا يجيد التوغل ويعتبر من نقاط ضعف المنتخب المالي، وهذا ما يفتح الشهية لبلحاج كي يصعد إلى الهجوم ويساعده بمراوغاته وتوزيعاته الدقيقة من أجل محاولة تسجيل الأهداف، خاصة أن مالي لا تملك توازنا في خطوطها، وما عدا النجوم التي بإمكانها أن تصنع الفارق فالبقية عبارة عن لاعبين متوسطي المستوى، ولن يشكلوا خطرا على منتخبنا.

سيسوكو يعود بنسبة كبيرة وسيزيد من قوة وسط الميدان

من خلال حديثنا أمس مع مدرب مالي ستيفان كيشي، أكد أن سيسوكو بدأ يعود شيئا فشيئا ومشاركته في لقاء الجزائر شبه مؤكدة، وهذا ما يعني أن وسط ميدان مالي سيكون أقوى ويجب أن يرسم سعدان خطة محكمة للاستيلاء عليه، لأن الوسط هو مفتاح الفوز، والصراعات الفردية يجب أن تكون في صالحنا إذا أردنا أن نصنع الفارق ونسجل الأهداف، وتبقى كل هذه الأمور التقنية من صلاحيات المدرب سعدان، إلا أن هذا لا يمنعنا من تشخيص نقاط قوة وضعف المنتخب المالي لقرائنا الكرام، كي يأخذوا نظرة عامة عن المواجهة التي تنتظر منتخبنا قبل بدايتها.

حارس مالي نقطة الضعف والتسديدات من بعيد هي الحل

من بين نقاط ضعف المنتخب المالي نجد حارس المرمى الذي يعتبر أضعف حلقة في سلسلة الماليين، حيث لا يجيد التقاط الكرات العرضية ويعتبر من أضعف الحراس في كأس إفريقيا، وهذا ما يجب استغلاله من طرف اللاعبين الجزائريين، من خلال التسديدات من بعيد ومحاولة الوصول إلى المرمى عن طريق الكرات العرضية والرأسيات من زياية وغزال، وحتى سعدان تفطن لهذه النقطة وتحدث عنها مع اللاعبين، مؤكدا لهم أن مفتاح الفوز هي التسديدات القوية التي يمكن أن تأتي أكلها.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة