منتظر الزيدي مهدد بالسجن بين 7 و15 سنة لأنه متهم بارتكاب جناية

منتظر الزيدي مهدد بالسجن بين 7 و15 سنة لأنه متهم بارتكاب جناية

تبدأ محكمة عراقية، اليوم، أولى جلساتها للنظر في قضية، مراسل قناة البغدادية الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي قام برشق الرئيس

 

 الأمريكي السابق جورج بوش بفردتي حذائه منتصف ديسمبر الماضي خلال مؤتمر صحفي عقد في العاصمة العراقية بغداد.

وكشف رئيس هيئة الدفاع عن منتظر الزيدي، المحامي ضياء السعدي في تصريح خص به ”النهار”،  أن الزيدي أحيل إلى المحكمة وفق المادة 223 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 التي تتراوح أحكامها بالسجن بين 7 إلى 15 عاما، ”وهذا ما كنا نخافه ونسعى لتجاوزه قدر الإمكان، لكن المحكمة رأت غير ذلك”.وأضاف ذات المتحدث في معرض حديثه لـ”النهار” بأن قاضي التحقيق رفض طلب هيئة الدفاع الذي قدمناه بخصوص تغيير الوصف القانوني للقضية، وأعرب عن أسفه الشديد لهذه الإجراءات التعسفية التي تنتهجها المحكمة العراقية تجاه قضية منتظر الزيدي، مستغربا في ذات الوقت إحالة قضية الزيدي إلى محكمة الجنايات التي أسستها المحكمة، هي التي جعلت قاضي التحقيق يدفع بالقضية إلى أسوار المحكمة الجنائية وفق المادة 223 واعتبارها جريمة جنائية، وهذا ما إعتبره محدثنا مخالف كليا للأعراف القانونية الدولية، قبل أن يضيف بالقول ”لذا سنقوم بتقديم طعن في قرار المحكمة الذي سيصدر مساء اليوم الخميس، أمام المحكمة التميزية وسنعمل على إحالة القضية على محكمة الجنح، ليتم فيها محاكمة الصحفي العراقي منتظر الزيدي وفق بنود المادة 227، لكون ما ارتكبه الزيدي هو جنحة لا غير”. كما أكد ذات المتحدث على أن الزيدي يتلقى كافة الدعم المعنوي والمادي الذي يحتاجه، مشيرا إلى التصريحات الأخيرة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، الذي دعا فيها القضاء والحكومة العراقية إلى الإفراج عن الزيدي، الذي وصفه بأنه أحد ”صور المقاومة القلبية والوطنية المعبرة عن رأي وشعور العراقيين الذين يعانون من وجود الإحتلال على أرضهم وسيطرته على ثرواتهم”. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة