منشط إذاعي و شواذ جنسيا يحولون محلا للحلاقة إلى وكر للدعارة

منشط إذاعي و شواذ جنسيا يحولون محلا للحلاقة إلى وكر للدعارة

اهتز الشارع الوهراني، نهاية الأسبوع، على وقع فضيحة هي سابقة في تاريخ إذاعة الباهية، حيث أوقف أحد المنشطين الإذاعيين

 

الذي يقدم برنامج خاص بالحلاقة النسائية بتهمة الشذوذ الجنسي وتكوين جماعة أشرار تروج للإنحلال الخلقي وتحويل محل تجاري للدعارة.

أوقفت مصالح الأمن الأسبوع الفارط شخصين وفتاة بمحل للحلاقة خاص بالنساء وسط مدينة وهران، حولوه إلى محل للفسق والدعارة، فبعد معلومات وردت إلى الشرطة تفيد بتحركات مشبوهة لمجموعة رجال ونساء تعمل بمحل للحلاقة تؤكد ممارسة هؤلاء للدعارة والشذوذ الجنسي، وبعد تفتيشه عثر بداخله على ملابس داخلية لنساء مرمية وصور لرجل يلبس ألبسة نساء وصور فيديو في هواتف نقالة أماطت اللثام عن سلوكات وتصرفات فاضحة وأفعال مخلة بالحياء تبين أنها وقعت داخل المحل، ونظرا لخطورة الأمور وبعد مداهمة مصالح الأمن للمكان وتوقيف المشتبه بهم من بينهم الفتاة التي تعمل داخل المحل كحلاقة وشابين آخرين تبين أن أحدهم ينشط حصة إذاعية خاصة بفن الحلاقة عند النساء. أما صاحبة المحل التي لم تكن تدري بما يدور فيه هي الآن مهددة من طرف زوجها بالطلاق. وقد أمر وكيل الجمهورية إيداعهم الحبس المؤقت في حين أجلت القاضية أمس القضية إلى تاريخ 28 فيفري بطلب من الدفاع في حين ذكرت صاحبة المحل أن الأمر دبر ضدها من طرف أشخاص منافسين لها وأرادوا تلطيخ سمعة المحل. وقد رفض طلب الإفراج المشروط ضد المتهمين الذين تكتموا عن الأمر ولم يخبروا أسرهم بعد بالحادثة، وتعد هذه سابقة في تاريخ الإذاعة المحلية بوهران حيث يتعرض أحد العاملين بها إلى فضيحة أخلاقية من هذا النوع، خاصة وأن البرنامج الإذاعي الذي يقدمه المتهم الرئيسي في هذه الجريمة يحضى باهتمام كبير وسط العائلات الوهرانية كونه يقدم نصائح للسيدات في الحلاقة والموضة، وقد نزل هذا الخبر الذي سرعان ما انتشر في أرجاء المدينة، كالصاعقة على مستمعي الإذاعة لاسيما على عمال أكبر المؤسسات الإعلامية بالباهية وهران الذين اشتغلوا مع المتهم لمدة طويلة دون أن يكتشفوا أمره.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة