منصوري‮ ‬يواجه التهميش مجددا ومكانته في‮ ‬كتيبة سعدان مهددة‮ ‬

منصوري‮ ‬يواجه التهميش مجددا ومكانته في‮ ‬كتيبة سعدان مهددة‮  ‬

كالعادة، لم يشارك أول أمس اللاعب الجزائري يزيد منصوري

في لقاء فريقه لوريون أمام بولونيه بميدان هذا الأخير، والذي انتهى بخسارة رفقاء منصوري بثنائية نظيفة، وهو الغياب الذي فتح مجددا الكثير من التأويلات سيما وأنه لم يشارك أيضا في المدة الأخيرة بالرغم من أن وسط ميدان لوريون لم يعان من أية إصابة في الوقت الراهن، إضافة إلى تواجده في لياقة جيدة في التدريبات وهو ما يعني أن هناك أسباب خفية حالت دون اعتماد مدرب لوريون على خدماته في الآونة الأخيرة بالرغم من أنه كان من أبرز الركائز الأساسية في تشكيلة النادي الفرنسي مع بداية الموسم الكروي قبل أن يفقد مكانته في التعداد والأكثر من ذلك فإن قائد ”الخضر” أضحى في بعض المباريات لا يتواجد حتى في القائمة 18 وهو الوضع الذي لا يخدم بتاتا الطرف الجزائري الذي يريد المحافظة في هذه الفترة الحساسة على كامل إمكانياته قبل الدخول في المحطة التحضيرية لـ”الخضر” تحسبا لمونديال جنوب إفريقيا، والأكيد أن الهاجس الذي أضحى ينتاب منصوري في خضم هذه الوضعية التي يمر بها مع ناديه هو تخوفه من تعرضه للظرف الذي يمر به أيضا زملاؤه في المنتخب على غرار عنتر يحيى وزياني كريم اللذين يعانيان من هاجس التهميش والتجاهل من قبل مدربي ناديهما، وهو ما أثر على معنوياتهما وحتى على عودتهما إلى المنافسة، وهوما تجلى بالخصوص في الاختبار الودي الأخير الذي خاضه أشبال المدرب رابح سعدان أمام صربيا أين كان الثنائي الجزائري خارج الإطار تماما ولم يظهرا بمستواهما المعهود وهو ما يعني أن منصوري سيعايش الفترة الصعبة التي مر بها الثنائي الأسبق وهو ما قد لا يخدم بتاتا مصالح كتيبة المدرب سعدان الذي يتواجد في ورطة حقيقية طالما أنه كان يعول كثيرا عليهم في التحديات المقبلة لأن الناخب الوطني يدرك جيدا أن ابتعاد الركائز الاساسية عن ريتم المنافسة من شأنه أن يؤثر على تماسك مجموعته سيما وأنه سوف يلاقي أكبر المنتخبات في رهان المونديال.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة