منصوري: أريد أن يحترمني الأنصار فقط وليس من السهل تحمّل هذا الجحود

منصوري: أريد أن يحترمني الأنصار فقط وليس من السهل تحمّل هذا الجحود

أكد يزيد منصوري، قائد المنتخب الوطني

 الجزائري في نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا أمس للصحافة البريطانية ”ذي صان” و”الانديباندنت”، أنه مستاء كثيرا من رد فعل الجمهور الجزائري والصحافة الوطنية على أدائه في المباراة الأخيرة ضد الإمارات في ألمانيا.

وأكد أنه قدم أكثر من 10 سنوات في خدمة ”الخضر” وسخر حياته الكروية لخدمة الألوان الوطنية ورغم ذلك لم يقنع أحد لمجرد أنه قدم مباراة ودية واحدة ضعيفة فانقلب الجميع ضده ولم يرحموه بل طالب الأنصار الذين كانوا في ملعب نويمبيرغ بإبعاده عن الخضر في المونديال، ما جعله لا يستطيع تحمل هذا الجحود حيث قال: ”الأنصار يريدون أن نفوز بكأس العالم؟ وأن يشارك المنتخب بدوني بينما من حقي أن ألعب وأريد فقط أن يحترموني بهذا ويقدروا أنني أعطيت حياتي للعب مع المنتخب خلال 01 سنوات كاملة ولم أرفض أبدا الألوان الوطنية ومن الصعب بالنسبة لي تحمل هذا الجحود بسهولة”، وأضاف لاعب لوريون الفرنسي: ”بعض المحبين والأصدقاء يقولون أنه عليّ تجاهل هذه الإساءات المتكررة ولكن بالنسبة لي هذا ليس سهلا تماما”، كما حمل أيضا الصحافة الوطنية مسؤولية انقلاب الجماهير عليه رغم أنها دافعت عليه كثيرا رغم أن مستواه تراجع كثيرا في المواسم الأخيرة.

”لدينا أفضلية على الإنجليز لأننا نعرفهم جيدا بينما هم يجهلون طريقة لعبنا”

من جهة أخرى، تطرق منصوري في حديثه إلى المباراة التي ستجمع أشبال سعدان بالمنتخب الانجليزي في 81 جوان المقبل بملعب كيب تاون حيث قال: ”نحن نعرف انجلترا ولاعبيها جيدا ولكنهم لا يعرفون أي شيء عنا وعن طريقة لعبنا وحتى لاعبينا”، ولذلك أكد منصوري أن التشكيلة الوطنية قادرة على تحقيق المفاجأة والإطاحة بأبناء المدرب الايطالي فابيو كابيلو بشرط أن يكون لاعبو ”الخضر” حاضرين بكل إمكانياتهم في الملعب وألا يقعوا في الفخ بالاحترام الزائد للانجليز والخوف منهم بالدخول في ثوب الضحية لأن ذلك سيشكل نقطة ضعف أمام أحد أفضل منتخبات العالم.

”المشكل يكمن داخل المنتخب نفسه وليس في الفرق المنافسة”

وأضاف يزيد منصوري أن المشكل ليس في الفرق التي نافستنا في اللقاءات الودية أو تلك التي ستنافسنا في مواجهات المونديال لان الشيء المهم الآن ليس في منافسينا لكن فينا نحن ولذلك يجب علينا أن نركز أكثر على إظهار أسلوب لعبنا وتطبيق خططنا خلال المباريات وإبراز تماسكنا أكثر داخل الملعب بين الخطوط الثلاثة وخاصة الدفاع وخط الهجوم وهذا ما سيسمح لنا بتحقيق ما نريده والتألق في المونديال الأفريقي. وأكد قائد الخضر أن لاعبي المنتخب يدركون بان جميع الأعين ستكون متجهة نحوهم في جنوب أفريقيا بعد مسيرتهم المميزة خلال التصفيات ووصولهم إلى نصف نهائي الأمم الأفريقية والشيء الايجابي هو أنهم قد تعلموا الكثير خاصة في المباراة أمام مصر التي استفاد منها اللاعبون كثيرا بعد أن استفزهم الحكم كوفي كوجيا واستدرجهم إلى الانفعال الذي أدى إلى خروج ثلاثة لاعبين في نصف النهائي وكلفهم هزيمة قاسية في مباراة كانت بالمتناول.

”سعدان مدرب كبير… الكرة الجزائرية تدهورت بسبب الإرهاب وستعود بفضل الدولة”

كما عاد منصوري إلى أسباب غياب الخضر عن المنافسات الدولية منذ 1986 وأرجعها إلى الأحداث السياسية والوضعية الاقتصادية السيئة نتيجة الاعتماد على الاشتراكية في تسيير الفرق الوطنية وإلحاقها بالمؤسسات الوطنية وهذا لم يسمح للكرة والرياضة الجزائرية بالتطور والتقدم خاصة بعد العشرية السوداء وسنوات الإرهاب التي جعلت الدولة تلغى اهتمامها بالرياضة ومدارس التكوين الرياضي وهو ما أدى بالناخب الوطني رابح سعدان إلى الاهتمام بلاعبين محترفين ينشطون خارج ارض الوطن، ولكن الآن تحسنت الأمور وستقوم الدولة الجزائرية بقيادة الرياضة الوطنية إلى استعادة مكانتها بعدما اتخذت قرارات هامة ومهمة لتطوير الاحتراف واستغلال الطاقات الواعدة والمواهب الموجودة في أرض الوطن لتكوينها والاهتمام بها أكثر.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة