منظر الشيعة المغاربيين: يجب توسيع امتداد قواعد حزب الله في الدول المغاربية

ذكرت تقارير إخبارية أن المنظر المفترض للوجود الشيعي في دول الاتحاد المغاربي، التونسي المدعو “التيجاني”،

بعث برسالة إلى اجتماع سري عقد مؤخرا في الجزائر وضمّ أشخاصا “تشيّعوا” قدموا من بريطانيا وفرنسا، يدعو فيها إلى توسيع تواجد حزب الله في  الجزائر وباقي دول المغرب العربي إلى جانب مواجهة القاعدة الوهابية. وقال موقع سي. أن. أن. العربي نقلا عن مصادر جزائرية أن زعيم الشيعة المفترض قال في رسالته “إذا كان للقاعدة الوهابية قواعد في المغرب والشام والحجاز فإنه يجب لحزب الله أن يتوسع لكسر شوكة الوهابيين الإرهابيين وصيانة مكتسبات الأمة التاريخية من الأنظمة الفاسدة والعميلة…حزب الله المغاربي سيكون امتداد للمقاومة والثورة، التي تستمد نورها من جيل صنع المعجزة في إيران، ويصنع الكبرياء اليوم في لبنان.”
 وحسب ذات المصدر فان ” المنظّر للوجود الشيعي في المغرب العربي هو شخص تونسي له علاقة قوية بإيران والعراق، ويعدّ من أبرز الشخصيات الشيعية في العالم”، حيث لفت الأنظار إليه بعد أن أصدر كتابا يحمل عنوان “ثمّ اهتديت”، ويدعى (محمد التيجاني السماوي) الذي تربطه علاقة نسب مع أحد كوادر الشيعة في لبنان، وكذلك مع أمين عام حزب الله حسن نصرالله.
ويجدر التذكير أن الجزائر كانت هدفا رئيسيا لسياسة المد الشيعي، خصوصا في السنوات القليلة الماضية بغية جذب أكبر عدد ممكن من الأنصار لهذا المذهب وللوقوف كحجر عثرة أمام الامتداد الكبير للتيار السلفي، خصوصا في الجزائر، وهو ما ذهبت إليه مصادر برلمانية جزائرية تحدثت العام الماضي عن وجود مخطط لإعلان “حزب الله المغاربي”، يتزعمه شيعي مغربي يقيم في ألمانيا. ودعمته تقارير أمنية تفيد أنّ شخصا جزائريا باتت له علاقة قوية مع حزب الله،، لاسيما أنه متزوج من شيعية لبنانية تقيم معه شرق الجزائر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة