منظفتان ونادل متهمون بسرقة ممتلكات رعية إسبانية وإطار بشركة عالمية في‮ ‬فندق‮ ''‬الشيراطون‮''‬

منظفتان ونادل متهمون بسرقة ممتلكات رعية إسبانية وإطار بشركة عالمية في‮ ‬فندق‮ ''‬الشيراطون‮''‬

تعرضت رعية إسبانية مقيمة في فندق ”الشيراطون”، وهي إطار في شركة عالمية، جاءت للإستثمار في الجزائر، خلال نزولها إلى المسبح، إلى عملية سرقة داخل الغرفة التي تقيم فيها بالفندق، طالت بعض مجوهراتها ومبلغا ماليا بالعملة الصعبة بقيمة 600 أورو، ومبلغ 50 ألف دينار جزائري.

وعلى إثر اكتشافها للسرقة بعد عودتها من المسبح،ع أبلغت إدارة الفندق، التي فتحت تحقيقا معمقا في القضية. بدورها الرعية الإسبانية، تقدمت بشكوى أمام مصالح الدرك الوطني. وفي هذا الشأن، استدعت أمس، محكمة الشراڤة، منظفتين ونادلا في الفندق، بعد توجيه لهم تهمة سرقة الرعية الإسبانية. وأثناء المحاكمة، صرّحت المنظفتان، أنهما يوم الوقائع دخلتا إلى غرفة الضحية، وقامتا بالتنظيف، وبعد الإنتهاء أغلقتا باب الغرفة، وبعد مدة جاء إليهما النادل وطلب منهما تسليم له جهاز تنظيف الزرابي ”أسبيراتور”، ناكرتان عودتهما إلى غرفة الرعية الإسبانية. من جهته، أفاد النادل أنه التقى مع الضحية التي، عاتبته واحتجت على عدم تنظيف عتبة الغرفة والسجاد، ملتمسة منه إعادة التنظيف، فاتصل بالمنظفتين ليعيدا التنظيف، وأشار إلى أن الضحية تركته وراءها في الغرفة، وفند أن يكون هو من سرق الرعية الإسبانية. وتمت الإشارة في المحاكمة، إلى أن باب الغرفة كان مفتوحا ويملك المتهم مفاتيح كل الغرف، ولم يغتنم فرصة وجود الباب مفتوحة للسرقة. وعلى إثر ذلك، التمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة سنتين حبسا نافذا ضد المتهم، وعقوبة سنة حبسا نافذا ضد المنظفتين، مع غرامة مالية بقيمة 10 ملايين سنتيم ضد كل واحد من المتهمين.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة