منظمات جزائرية تستنجد بواشنطن!

منظمات جزائرية تستنجد بواشنطن!

لم تجد المنظمة الوطنية للدفاع عن السلم من جهة تراسلها لدعم قضية تجريم الإستعمار الفرنسي، سوى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما، الذي ترجته لإصدار قرار جدي ونزيه لتجريم فرنسا عن الأعمال الوحشية التي قامت بها وارتكبتها في حق الشعب الجزائري، وبعد أن أطبق البرلمان عن مشروع القانون الذي بقي حبيس الأدراج، لم تجد منظمة الدفاع عن السلم أيضا، سوى الإستنجاد بالبرلمان الأمريكي”الكونغرس”، آملة منه التدخل لإنصاف إرادة الشعب الجزائري، وإجبار فرنسا على التعويض المادي والمعنوي عن جرائمها..يحدث هذا رغم أن الولايات المتحدة وحليفتها فرنسا، هما من قررتا إهانة الجزائر والجزائريين، بوضع بلد المليون ونصف المليون شهيد في قائمة ”الدول الخطيرة”، وإخضاع الجزائريين إلى تفتيشات ”مهينة” في المطارات، والواجب على وزارة الداخلية إعادة النظر فعلا في طرق منح الإعتمادات إلى هذه المنظمات والجمعيات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة