منظمة أطباء بلاحدود قد تجلي أعضاءها من منطقة الصراع فى شرق الكونغو

منظمة أطباء بلاحدود قد تجلي أعضاءها من منطقة الصراع فى شرق الكونغو

اعلنت منظمة

 “أطباء بلاحدود” إنها قد تجلي أعضاءها من منطقة الصراع فى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية ونقل راديو صوت أمريكا اليوم السبت عن منظمة أطباء بلاحدود قولها “إن الهجوم العسكرى الذى تم شنه مؤخرا ضد متمردى الهوتو الروانديين فى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية تسبب فى فرار عشرة آلاف شخص على الأقل من قراهم”.

وأضافت المنظمة “أن هؤلاء القرويين يتعرضون للتشرد والاصابة والقتل, وأن المستشفى التابع للمنظمة بمنطقة كاتانغا معرض للخطر بسبب القتال”.

وأكد فيليب هافيت مدير مكتب منظمة أطباء بلاحدود فى الكونغو “إن الوضع يتدهور وهو سيىء جدا”, مشيرا إلى أن جنودا من الجيش الكونغو دخلوا مستشفى المنظمة لاعتقال أعضاء من فصائل معارضة, معتبرا أن هذا يشكل انتهاكا لحياد المنظمة ويتسبب فى بث الخوف فى نفوس المصابين داخل المستشفى.

وقال هافيت “إننا لا يمكن أن نستمر فى العمل فى مثل هذا الوضع , وربما يحين الوقت لخروجنا من هذه المنطقة , وإننى الآن أعطى الأولوية لانقاذ فريق العاملين معى”.

وأشار الراديو إلى أن منظمة أطباء بلاحدود حثت كافة أطراف الصراع فى الكونغو الديمقراطية على احترام القانون الدولى والحفاظ على سلامة المدنيين والسماح بتوفير الرعاية الطارئة للمصابين من جراء القتال هناك.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة