منع وزيرة الصناعة في حكومة بدوي من السفر للخارج ودرك باب جديد يحقق معها

منع وزيرة الصناعة في حكومة بدوي من السفر للخارج ودرك باب جديد يحقق معها

علمت”النهار أونلاين”من مصادر متطابقة أن وزيرة الصناعة السابقة جميلة تمازيرت قد تم استدعاؤها للتحقيق من قبل مصالح فصيلة الأبحاث للدرك بباب الجديدبالعاصمة.

وحسب مصادر “النهار أونلاين”، فإن الوزيرة السابقة مطلوبة للتحقيق، على خلفية وقائع فساد جرت بمجمع الرياض، عندما كانت الأخيرة مديرة عامة للمجمع.
وفي التفاصيل، أوضحت المصادر أنه على خلفية هذا التحقيق، فقد صدر الأسبوع الماضي، وتحديدا يوم الخميس، قرار بمنع وزير الصناعة السابقة من السفر للخارج.
ومن المرتقب أن تركز التحقيقات مع الوزيرة السابقة على ثلاثة قضايا.
وتتلخص القضية الأولى في وقائع التنازل عن عتاد مركب قورصو الذي بلغت قيمته 162 مليار سنتيم سنة 2014، والذي تم بيعه بمبلغ أقل بكثير من قيمته الحقيقية.
وقد تكبدت الخزينة العمومية بسبب صفقة البيع تلك والتي تمت على أساس أن العتاد الصناعي عبارة عن خردة حديدية، خسائر مالية فادحة
.
وتتضمن القضية الثانية التي سيجري التحقيق فيها مع الوزيرة السابقة قضية اتفاقية الشراكة لانشاء مخبزة صناعية بمركب قورصو مع متعامل اقتصادي خاص سنة 2015.

وبشأن القضية الثالثة، فقد أكدت مصار “النهار أونلاين” أنها تخص قضية تحويل كوطات القمح والحبوب المتحصل عليها من ديوان الحبوب، لفائدة مطاحن خاصة، رغم أن القانون يمنع ذلك.
وفي هذه القضية، قالت مصادر “النهار أونلاين” إن مطاحن مجمع الرياض كانت تحوّل كميات كبيرة من الحبوب لمطاحن خاصة، لتقوم بييعها لديوان الحبوب بأسعار غير مدعمة.
وتفيد المعطيات بشأن الملف أن مطاحن تيزي وزو التابعة لمجمع الرياض تنازلت لفائدة مطحنة خاصة عن كميات من كبيرة القمح تقدر قيمتها بـ250 مليار سنتيم.

أما مطاحن البليدة التابعة لمجمع الرياض، فقد تنازلت عن كوطتها من الحبوب لصالح عدة مطاحن خاصة خلال نفس الفترة، بقيمة تقدر بأزيد من 200 مليار سنتيم.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=751716

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة