إعــــلانات

منفذو مجزرة مدرسة الدرك في “يسر” أمام العدالة.. “يا قاتل الروح وين تروح”!

منفذو مجزرة مدرسة الدرك في “يسر” أمام العدالة.. “يا قاتل الروح وين تروح”!
مجلس قضاء

هيئة المحكمة في مجلس قضاء بومرداس قررت تأجيل جلسة المحاكمة

3 إرهابيين متهمين فجّروا موكبا لنقل أسئلة امتحان “البيام” وتسببوا في استشهاد أعوان شرطة وموظفين في قطاع التربية

أرجأت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء بومرداس، الفصل في ملف كل من الإرهابيين “ب.ع”  المكنى “أبي قتيبة” و”ض.ا” المكنى “مصعب”، والإرهابي المكنى “الصقر”، المتابعين بمجموعة بتهم تعلقت بإنشاء جماعة إرهابية مسلحة والانخراط فيها، مع القتل ومحاولة القتل العمدي عن طريق وضع متفجرات في مكان عمومي مست بالعشرات من عناصر الجيش والأمن، وتخريب منشآت، على رأسها تفجير موكب نقل أسئلة امتحان شهادة التعليم المتوسط بقرية “تيمزريت” التابعة لدائرة “يسر” شرق بومرداس، التي أسفرت عن استشهاد 9 عناصر شرطة وموظفين في قطاع التربية.

المتهم الأول في القضية ينحدر من منطقة “عين الحمراء” التابعة لبلدية “رأس جنات” شرق بومرداس، التحق بالجماعات الإرهابية المسلحة سنة 2006، وهو في سن 22، وكان ينشط  في كتيبة “الأنصار” التابعة لسرية “المهاجرين”، ثم انتقل لمنطقتي “بوبراك” و”بوعربي” في دلس، أين شارك في العديد من الاعتداءات الإرهابية، أخطرها استهداف موكب لنقل أسئلة امتحان شهادة التعليم المتوسط في قرية “تيمزريت”، التي أسفرت عن استشهاد 9 عناصر شرطة وموظفين في مديرية التربية سنة 2009.

وكان الإرهابي “أبو قتيبة” من بين المتهمين الذين اختيروا للعمل على تجنيد شباب والتخريب والاختطاف، ثم شارك إلى جانب رفقائه في تفجير موكب للجيش بمنطقة “كاب جنات”، وهو الاعتداء الذي أسفر عن إصابة عنصر بجروح بالغة، ناهيك عن الخسائر المادية التي خلفها التفجير، كما قام المتهم مع شركائه في عملية أخرى باستهداف مفرزة للحرس البلدي في “الشريعة”، وتفجير سيارة مفخخة أمام مقر الدرك الوطني في “يسر”، وسيارة أخرى مفخخة بمقر الشرطة في “الناصرية”.

ولعل أخطر الأفعال الإجرامية التي شارك فيها المتهم “ب.علي”، هي استهداف مقر المدرسة العليا للدرك الوطني في “يسر”، وكانت بمثابة مأساة، حيث راح ضحيتها العديد من الشباب الذين تقدموا لاجتياز امتحان الالتحاق بصفوف الدرك الوطني، وقد ألقي القبض على المتهم خلال إحدى العمليات التي قامت بها القوات المشتركة للأمن والجيش سنة 2012 بمنطقة “واد عواج” في بلدية “جنات”، حيث حدثت اشتباكات بين هذا الأخير وأصيب بجروح، في حين، استشهد جندي بنفس العملية، وكذلك الأمر بالنسبة للمتهم الثاني “ض ا م” المكنى “مصعب” والمتهم الثالث  المكنى “الصقر” الناشط بذات الكتيبة، حيث اعترف هذا الأخير بالتحاقه بالجماعات المسلحة سنة 2001، وكان بمثابة كاتب ديوان أمير التنظيم، واستمر في نشاطه مدة 14 سنة إلى غاية توقيفه.

إعــــلانات
إعــــلانات