من بينهم 42 طفلا وطفلة و13 امرأة ورجل اسعاف

من بينهم 42 طفلا وطفلة و13 امرأة ورجل اسعاف

شنت إسرائيل مساء اليوم الأربعاء لليوم الخامس على التوالي غارات مكثفة على شمال غزة، كما استهدفت بلدة القرارة وسط القطاع. وذكرت مصادر طبية ان عدداً من الشهداء سقطوا

  •  جراء الغارات. ويأتي هذا التصعيد تزامنا مع قرار المجلس الوزاري الأمني المصغر الإسرائيلي رفض الهدنة التي اقترحتها فرنسا ومواصلة العمليات العسكرية في مناطق مختلفة من القطاع. وفي غزة، أعلن مدير الإسعاف والطوارئ الفلسطيني في القطاع الطبيب معاوية حسنين الأربعاء ارتفاع عدد ضحايا العملية العسكرية الإسرائيلية المتواصلة إلى 393 شهيداً. وقال إن من بين الشهداء 42 طفلا وطفلة و13 امرأة ورجل إسعاف. وأضاف أن عدد الجرحى جراء الغارات وصل إلى أكثر 2000 جريح لا يزال 1200 منهم يتلقون العلاج في مستشفيات القطاع وان جراح 215 منهم شديدة الخطورة.
    في غضون ذلك، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل أيهود اولمرت الأربعاء تمسكه بمواصلة العملية العسكرية على غزة ورفض أية دعوات لوقف إطلاق النار مع “حماس”. وقا ل أولمرت في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية: “لم تخض إسرائيل العملية العسكرية في قطاع غزة بغية إنهائها والاعتداءات الصاروخية الفلسطينية ما زالت مستمرة”. وأضاف: “ستدرس إسرائيل احتمال وقف إطلاق النار إذا كانت الظروف مواتية لذلك بحيث يتغير الواقع الأمني”، في إشارة إلى وقف الفصائل الفلسطينية إطلاق الصواريخ المحلية على جنوب إسرائيل

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة