من ثمارهم تعرفونهم

من ثمارهم تعرفونهم

ما أكثر الشعارات الجذابة البراقة في العالم العربي، وما أقل الأعمال الجذابة البراقة! لذلك حذر القرآن الكريم أهل الإيمان بلهجة صارمة لا تحتمل التأويل، وقال لهم “يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون. كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون”.

أما سيدنا عيسى بن مريم، الذي ينهل مع سيدنا محمد صلى الله عليهما وسلم من نفس المشكاة والمصدر الرباني الصادق، فقال تعبيرا عن نفس الفكرة: “من ثمارهم تعرفونهم”.
فيا أيها الناس، ويا أيها الشباب العربي بوجه خاص: أرجوكم، لا تنخدعوا للشعارات بسهولة، واختبروها في ساحة الأفعال والأعمال.
إذا رأيتم من حاملي تلك الشعارات خيرا حقيقيا ملموسا لمجتمعاتهم، فخذوهم مأخذ الجد وتأملوا في بضاعتهم تأمل الناقد الموضوعي المنصف.
وإذا رأيتم أن سجل حاملي تلك الشعارات مليء بالخيبات والمصائب التي حلت بمجتمعاتهم، وربما بهم هم أنفسهم قبل غيرهم، فتوقفوا وتدبروا الأمر جيدا قبل أن تصدر منكم أية إشارة رضا وتأييد لبضاعة هؤلاء الناس.
لا يكفي لقبول الشعارات البراقة أن يزعم أصحابها أنهم يعملون في سبيل الله أو من أجل الإنتصار للطبقات الكادحة أو من أجل بناء الوحدة العربية. فقد قيل سابقا أن الطريق إلى جهنم معبد بالنوايا الحسنة.
في الغالب الأعم، يكون دعاة الحركات الإسلامية واليسارية والقومية والوطنية والليبرالية من ذوي النوايا الحسنة. فهم ليسوا خونة ولا عملاء لقوى أجنبية، وفي نفوسهم رغبة حقيقية في خدمة مجتمعاتهم وشعوبهم. لكن النوايا الحسنة لا تشفع لأحد عند الله وعند الناس إذا لم يسندها العمل الصالح المثمر الذي ينفع الناس ويمكث في الأرض.
الحديث هنا عن مصالح الشعوب والبلدان طبعا وليس عن الأمور الشخصية لقادة هذه المدارس الفكرية ومؤيديهم. لذلك، قد تكون الثمرة الحقيقة لكفاح بعض التيارات الإسلامية إلحاق الأذى الحقيقي بالإسلام كقوة روحية جامعة ورباط وثيق لأبناء المجتمعات الإسلامية، وتشريد أنصارها بين السجون والجبال والمنافي.
وقد تكون الثمرة الحقيقة لبعض الحركات اليسارية تحولها لأدوات انتهازية في خدمة عتاة البوزرجوازين والراسماليين. وقد ينتهي القوميون إلى تفتيت أقطارهم الصغيرة الموحدة وهم يرفعون راية الوحدة العربية الشاملة!
لذلك علينا جميعا أن نأخذ حذرنا من الشعارات البراقة ولا نسلم عقولنا لدعاتها. يجب أن نضع الشعارات في ميزان الأعمال وميزان الثمرة الحقيقة التي جنتها مجتمعاتنا منها. وبدون ذلك، نضع أنفسنا بأنفسنا في خانة المغفلين والمخدوعين!

التعليقات (0)

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة