«من طالب بحذف سورة الإخلاص لا يريد أن يتبرّأ أبناؤنا من عقيدة النصارى»

«من طالب بحذف سورة الإخلاص لا يريد أن يتبرّأ أبناؤنا من عقيدة النصارى»

عضو المكتب الوطني لجمعية العلماء المسلمين.. بن حنفية العابدين:

 قال إن هؤلاء متساوين مع الذين طالبوا بحذف آيات اليهود من القرآن 

 «أولادنا يحفظون أجزاءً من القرآن وهم دون سن السادسة»

اعتبرو الشيخ بن حنفية العابدين، عضو المكتب الوطني لجمعية العلماء المسلمين، أن الأساتذة الباحثين الذين دعوا إلى حذف سور من القرآن الكريم على غرار «سورة الإخلاص»، يريدون ضرب الدين الإسلامي في عمقه من خلال هذه الدعوات التي لم تخرج عن الحملات المسعورة التي تستهدف دين الأمة.

وقال الشيخ في منشور له على الصفحة الرسمية لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ردا على الأساتذة الداعين لحذف السور من القرآن الكريم من منهاج التدريس «هؤلاء  يتعاملون بالتدرج من حذف البسملة إلى غيرها، يجسون النبض، ويقع بناءً على ذلك الإحجام أو الإقدام».

وأضاف الشيخ «أولادنا يحفظون أجزاءً من القرآن وهم دون سن السادسة»، متسائلا «ما الذي استصعبه هؤلاء الجاهلون في سورة الإخلاص، إلا أن يكون الكائدون لا يريدون أن يتبرأ أولادنا من عقيدة النصارى وهي الأب والإبن وروح القدس».

وعلّل الشيخ اقتراح المحاضرين في الندوة الوطنية التي تم تنظيمها بفندق الأوراسي، أنهم يريدون تعميم المسيحية من خلال تعليم عقيدة النصارى، وهي الأب والإبن وروح القدس، حيث يقلقهم أن يتعلم التلاميذ أن الله تتجه إليه الخلائق في حاجاتهم، وأنه لا مثيل له من خلال الآية الكريمة «ولم يكن له كفؤا أحد».

وأضاف الشيخ أن النبي محمد عليه الصلاة والسلام، كان قد خاطب ابن عمه عبد الله ابن عباس وهو صغير، حيث علّمه أصول العقيدة في كلمات، على غرار «إحفظ الله يحفظك، إحفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فأسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله».

وربط من جهة أخرى الشيخ توجه الباحثين الذين طالبوا بهذا المقترح، مع هؤلاء الذين طالبوا في فرنسا في بيان موقع من 300 شخص بحذف الآيات القرآنية التي ذكر فيها اليهود، في حين دعا المشاركون في الملتقى الدولي الذي أقيم بفندق «الأوراسي» إلى حذف ما يسيئ للنصارى.

هذا، وكان الدكتور جيلالي المساري مدير مركز البحث في الأنتروبولوجيا الاجتماعية والثقافية في وهران، قد أكد على ضرورة حذف سورة الإخلاص من كتب التعليم الابتدائي قائلا «فانظر لو يحاول الأستاذ أن يغامر مع تلميذه في دلالاتها ويتحدثا قليلا عن صفات الله الأحد الذي لم يلد ولم يولد».

مضيفا أن الأمثلة كثيرة مع سورة أخرى، مشيرا إلى أن فهم الأطفال لعدد من الصور والآيات صعب للتلميذ الذي لا يعرف الأشياء المجردة ولا يفهم محتوى سورة الإخلاص، مقترحا إلغاءها من المنهاج.


التعليقات (4)

  • r31

    أين أنت ياعيسى؟ أين أنت ياغلام؟ ؛الدين الإسلامي يطمس في الجزائر وأنتم نائمون ؛الإسلام يلغى رويدا رويدا وأنتم غافلون ،أم أنكم تتغافلون،حال لسانكم موجه فقط لأهل سنة سنانكم حاد على من يحارب الشركيات والخرفات والبدع ، أوليس هذا أمر جلل حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ؛السؤال هؤلاء يحاربون الدين من الداخل وهم محسوبون علينا ،هؤلاء خطر على الأمة بل خطرهم تعدى الروافض والأحمدية فتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله.

  • ام زكريا

    كيف لا يستطيع الطفل فهم سورة الاخلاص ،عذر اقبح من ذنب ،انا حفظتهااطفال اجانب لا يعرفون اللغة العربية حفظوها و استوعبوها و فرحوا انها تعدل ثلث القراءن ،سبحان الله

  • ABDOU ALJAZAIRI

    اين وزير الشؤون الدينية ام ان الامر هذا خاص بوزارة التربية

  • Faouzi

    ربما الاستاذ الدي ازعجه فهم سورة الإخلاص وغيرها من السور و الآيات نسى ان الله عزوجل قد أنعم عليه من نعيمه
    و أننا أمة مبدأ ها سمعنا و اطعنا غفرانك ربنا واليك المصير
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    جاء الإسلام غريب و سيعود غريب كما بدأ فطوبى للغرباء

أخبار الجزائر

حديث الشبكة