من مات أمس بسبب الزلزال فهو شهيد

من مات أمس بسبب الزلزال فهو شهيد

قال رئيس لجنة الإفتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى، قاهر، في اتصال خص به «النهار»، إن القضية التي أصابت المسلمين أمس، ما هي إلا قضاء وقدر، مشيرا إلى أنه وجب على أصحاب العقول الحيطة والحذر قبل الوقوع فيه واجتناب هذه الأمور وأن الذين توفوا ولقوا ربهم هم شهداء عند الله، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «الشهداء سبعة سوى القتل في سبيل الله: المطعون شهيد، والغريق شهيد، وصاحب ذات الجنب شهيد، والمبطون شهيد، والحريق شهيد، والذي يموت تحت الهدم شهيد، والمرأة تموت بجمع شهيد»، رواه مالك وأبو داود والنسائي. حيث قال الشيخ إن من يموت تحت الهدم بسبب الزلزال شهيد ومن يموت غريقا في البحر شهيد وكذا الموت بسبب حوادث المرور وغيرها من الأمور التي عددها النبي صلى الله عليه وسلم». وأشار ذات المتحدث إلى ضرورة الحيطة والحذر قبل فعل أي أمر وإذا جاء فوق طاقتنا نقول هذا قضاء وقدر، وإذا أصابنا شيء ما إلا ابتلاء من عند الله وعلينا الرجوع إليه بقراءة القرآن والصلاة  .

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة