مهرجان سينما المرأة في الأراضي الفلسطينية يحتضن الأفلام الإسرائيلية

مهرجان سينما المرأة في الأراضي الفلسطينية يحتضن الأفلام الإسرائيلية

أعلنت مؤسسة شاشات السينمائية الفلسطينية عن إطلاق مهرجانها الثالث لسينما المرأة يوم الخميس الماضي، بمشاركة أفلام أجنبية وعربية وفلسطينية أخرجتها نساء.

وقالت مديرة مؤسسة شاشات علياء ارصغلي في مؤتمر صحافي الاربعاء في رام الله، بان هذا المهرجان “هو الأول الذي واصل تخصصه في سينما المرأة للعام الثالث على التوالي في الوطن العربي”. وأشارت إلى تجربة مهرجان سلا في المغرب الذي ينظم بشكل غير دوري ومهرجان المرأة في مصر الذي لم ينظم سوى مرتين. ونظمت شاشات، وهي مؤسسة فلسطينية متخصصة في العمل السينمائي وتشجع المخرجات الفلسطينيات لإخراج أفلام سينمائية، مهرجانها الأول في العام 2005 والثاني في العام 2007.
وقالت ارصغلي “نحن نعتز بأننا تمكنا رغم الظروف السيئة من تواصل تنظيمنا لهذا المهرجان المتخصص في سينما المرأة”.مضيفة أن هناك مخرجات فلسطينيات ينجزن حاليا أفلاما روائية ووثائقية تمهيدا لعرضها في الدورة القادمة  ، “الرواية الفلسطينية للعالم لا يمكن إيصالها فقط عن طريق الخطاب السياسي، فنحن نؤمن انه بإمكاننا أن نوصل رسالتنا إلى العالم عبر ثقافتنا وأدبنا وفننا”.
وقالت ارصغلي “لمسنا اهتماما عالميا وحتى من قبل مؤسسات إعلامية إسرائيلية بالمهرجان، وهذا إنما يؤكد بأننا حققنا ما نصبو إليه بالظهور أمام العالم بأننا متحضرون وقادرون على الحياة مثل باقي الشعوب”.
واختارت المؤسسة فيلم “ماء” للمخرجة الهندية ديبا مهتا لافتتاح للمهرجان، حيث يعتبر هذا الفيلم من أهم الأفلام العالمية حول قضايا المرأة، ورشح لجائزة الأوسكار في العام 2005. ويدور الفيلم حول قضية امرأة الأرملة في الهند ووضعيتها في العام 1939، في خضم معركة التحرر الوطني التي قادها المهاتما غاندي ضد الاحتلال البريطاني.
ويربط الفيلم بين التحرر من الاستعمار والحصول على الحقوق السياسية، وقضايا العدالة الاجتماعية وبشكل خاص تحرير المرأة. وفي غياب أعمال للمخرجات الفلسطينيات من المقيمات في الأراضي الفلسطينية المحتلة” نظرا لعدم وجود أفلام جديدة”
اختير من الأفلام الأخرى التي سيتم عرضها في المهرجان المستمر لستة أيام فيلم “يوم آخر” للمخرجين اللبنانيين جوانا حجي توما وخليل جريج، حيث يروي الفيلم قصة شاب وهو يمضي أربعة وعشرين ساعة في بيروت للبحث عن أبيه المفقود.
ومن ضمن الأفلام العربية، سيتم كذلك عرض فيلم “قص ولزق” للمخرجة المصرية هالة خليل، حيث يناقش هذا الفيلم مشكلة بطالة الشباب وسعيهم المستميت للالتحاق بفرص العمل.
ويعرض المهرجان فيلم “كيف سمكتك اليوم؟” للمخرجة الصينية البريطانية شاولو جوو، وهو فيلم حاز على جائزة النقاد الكبرى في مهرجان كريتيل لسينما المرأة عام 2007
وسيتم عرض هذا الفيلم بحضور مديرة التصوير زيلا بوز، والتي ستشارك في دورات تدريبية حول علاقة مدير التصوير بالمخرج.
وسيعرض كذلك فيلم الماني “اميرات البركة” للمخرجة بتينا بلومنر، وفيلم “أجنبيات” للمخرجة الاسبانية هيلينا تابيرنا. وقالت ارصغلي إن المؤسسة فتحت المجال لعرض أفلام قصيرة فلسطينية لمخرجات فلسطينيات، وأيضا أفلام قصيرة لمخرجات أجنبيات. ومن ضمن الأفلام القصيرة الفيلم التركي” جاء دوري” للمخرجة التركية الألمانية عصمت ارغوين، والحاصل على الفهد الفضي من مهرجان لوكارنو في العام 2007.
ويمول المهرجان من قبل مؤسسات أجنبية وممثليات لدول أجنبية مختلفة.

التعليقات (0)

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة