مهرجان مسرح الهواة بمستغانم يتضامن مع فلسطين

مهرجان مسرح الهواة بمستغانم يتضامن مع فلسطين

تم مساء السبت بولاية مستغانم تنظيم يوم  تضامني مع الشعب الفلسطيني وشهداء مسيرات العودة.

في إطار فعاليات الطبعة ال 51  للمهرجان الثقافي الوطني لمسرح الهواة.

وأقيمت الاحتفالية، التي جاءت تحت شعار “مقام الشهيد في الحركة المسرحية الفلسطينية”.

بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية الدكتور “مولاي بلحميسي” بحضور السفير الفلسطيني في الجزائر لؤي عيسى.

والجالية الفلسطينية بمستغانم وعدد من المثقفين والفنانين والصحفيين الجزائريين.

وجدد محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة محمد نواري، في مداخلته موقف  الجزائر الثابت والأبدي  تجاه القضية الفلسطينية ونضال الشعب الفلسطيني.

الذي  يقدم يوميا للعالم دروسا في التضحية وفي التمسك بحق العودة.

وقال نواري أن فلسطين دائما حاضرة في مهرجان المسرح بمستغانم من خلال الندوات التي خصصت للحركة المسرحية الفلسطينية.

أوأعمال الهواة الذين يكرمون في مختلف الطبعات ويمجدون النضال الفلسطيني.

وأثنى السفير الفلسطيني على دور الجزائر في مساندة فلسطين لا سيما في مجال بناء المؤسسات الوطنية الفلسطينية.

وإتاحة الفرصة للطلبة الفلسطينيين للتعلم في الجامعات الجزائرية بشكل متساوي في الحقوق والواجبات مع الطلبة  الجزائريين.

وبدأت الحركة المسرحية في فلسطين حسب عيسى في نهاية القرن التاسع عشر.

وتطورت بخجل في بداية القرن العشرين بسبب القيود التي فرضها الاحتلال  البريطاني (1918-1948).

وأكد السفير الفلسطيني أن الحركة المسرحية في الداخل والشتات تأثرت بالنكبة  في 1948 والنكسة في 1967.

لكنها عرفت زخما مع الثورة 1965 ونشأة المسرح الوطني الفلسطيني على يد خليل طافش، الذي يعتبر أب المسرح في فلسطين.

كما تطرق السفير  الفلسطيني إلى الأوضاع الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية.

خصوصا في قطاع غزة والقدس مؤكدا أن “القدس ليست للبيع وفلسطين ليست للمساومة”.

وتم خلال هذا اللقاء الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء العودة وعرض فيلم وثائقي حول القضية الفلسطينية.

وتقديم مداخلات للدكتور شرقي محمد  والأستاذة هني فاطمة  وإلقاء أبيات شعرية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة