موائد رمضان تتخلى مرغمة عن التمور كسنة.. وسعرها رفض النزول عن الـ 450 دج

موائد رمضان تتخلى مرغمة عن التمور كسنة.. وسعرها رفض النزول عن الـ 450 دج

التجار ردوا الأمر إلى عدم حلول موسم الجني ودخول الإنتاج الجديد إلى السوق

من المعروف أن العائلات الجزائرية تحرص على الإفطار بثلاث تمرات، والتمر من أهم ما يميز ويزين مائدة الإفطار خلال شهر رمضان حرصا على اتباع السنّة النبوية. لكن هذه السنة اضطرت بعض العائلات الجزائرية إلى التخلي عن التمر من المائدة، واتجهت هذه العائلات إلى التقليل من مستلزماتها بعد موجة الغلاء وارتفاع الأسعار التي شهدتها المواد الغذائية بصفة عامة.
وإذا كان حال الخضروات والمواد الاستهلاكية هو ارتفاع أسعارها، فإن حال التمر في شهر رمضان لهذه السنة لا يسر الناظرين إليه، فقد ارتفعت أسعاره بشكل جنوني مقارنة بالأشهر القليلة الماضية، حيث قفزت النوعية الجيدة إلى 450 دج للكيلوغرام الواحد.

رغم أنها سنة نبوية، المائدة الجزائرية تتخلى عن التمور

هذا الجنون في الأسعار جعل العائلات الجزائرية تنفر من ارتفاع أسعار المواد الغذائية وبالخصوص التمور، التي كانت لا تغيب عن واجهة المائدة الرمضانية، حيث تأسف “عبد الحميد”، من العاصمة متحدثا عن التهاب أسعار المواد الضرورية بقوله “نحن نعيش في بلد مصدِّر للتمور ولكننا لا نستطيع تزيين مائدتنا بهذه المادة التي تعتبر أساسية باتباعنا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم”. ويرى “الطيب” أن التمور التحقت بقطار التهاب الأسعار حالها حال بعض المواد الاستهلاكية الأخرى، خاصة الضرورية منها، كالخضر واللحوم، لكن وباعتبار أن موسم التمور لم يحل بعد فطبيعي أن ترتفع أسعاره، بالإضافة إلى أنه نادرا ما تجد تمورا ذات جودة عالية في أسواقنا، وتلك التي أخرجت من المبردات فقدت لذتها”..
فيما وصف “ربيع” حالة المواطنين في التبضع قائلا “إن الأسر الجزائرية كانت تتبضع كل ما تحتاجه خصيصا لشهر رمضان، حيث باتت اليوم المواد الغذائية تثقل عاتق المواطن البسيط وذوي الدخل المتوسط، وأضحت تتبضع بكميات قليلة جدا والتخلي عن بعضها مثل التمور، حيث أن الكثير من العائلات تخلت عنها”، هذا ما يدل على انخفاض دخل الفرد وقدرته الشرائية، فيما أكد “عبد اللطيف” أن الإقبال أصبح ضعيفا على اقتناء التمر في شهر رمضان لهذه السنة وهذا عائد حسبه إلى ارتفاع سعره بالدرجة الأولى والذي وصل إلى 350 دج و 400 دج، بالإضافة إلى نقص العرض لهذه المادة التي أصبحت محدودة في السوق الجزائرية، حسب ما نراه معروضا في الأسواق، وكذا نجد بعض الأنواع التي تقل أسعارها عن ذلك تصل إلى 250 دج لكن نوعيتها جد رديئة، وهذا ما جعل الكثير ينفرون من اقتنائها.
أما “سميرة” فأكدت أنها من الممكن أن تتخلى عن التمر رغم أنه سنة نبوية لكن الظروف المعيشية تفرض ذلك علينا، وأضافت “سمية” أنه رغم ارتفاع أسعارها فلا نستطيع التحكم في شهواتنا في شهر رمضان، فالكل يتهافت على المواد الغذائية، وخاصة التي لابد أن تكون حاضرة خلال شهر رمضان”.

ارتفاع سعر التمور مرتبط بموسم جنيه
ومقابل انطباعات المواطنين المستنكرة للارتفاع الفاحش في الأسعار، ذهب أصحاب المحلات إلى أن السوق الجزائرية تعرف نقصا في عرض التمور، وهو ما أجمع عليه كل من حدثناه في الموضوع، فأكد “محمد”، تاجر التمور، أن أسعار هذا النوع ارتفعت إلى الضعف مقارنة مع العام الماضي، وأرجع “نعيم” هذا الغلاء إلى كون موسم جني التمر ما زال مبكرا جدا وهو في بداياته فقط، لذلك فالكميات الموجودة في السوق قليلة، وهذا أمر عادي في حالة ندرة المادة حيث ترتفع أسعارها بشكل طبيعي ولا ذنب لأصحاب المحلات في ذلك.
وتحدث “لمين” صاحب محل بيع الفواكه أن المواطنين يلقون بمسؤولية ارتفاع الأسعار على التجار، “وفي الحقيقة نحن نقوم بشراء السلع من سوق الجملة بأسعار مرتفعة، ما جعل الكثير من المواطنين يستاءون من التجار وباعة التجزئة”، فيما أكد “خالد” أن “التمور هذه السنة ضعيفة الكمية والنوعية في السوق الجزائرية باعتبار أن موسم الجني لم يحن بعد والمواطن يشتكي من ارتفاع الأسعار في شهر رمضان لأنه يقبل على اقتناء كل شيء. وأشار أحد الباعة إلى أن المنتوج الموجود في السوق حقيقة أغلبه محلي من منتوج السنة الماضية لأنه لم يصل بعد موسم جني التمور الجديد، ولهذا التمر المبرد ليس كالجديد من حيث النوعية والمذاق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة