مواجهات دامية تخلف سبعة جرحى في صفوف الشرطة واعتقال 14 شابا بالجلفة

مواجهات دامية تخلف سبعة جرحى في صفوف الشرطة واعتقال 14 شابا بالجلفة

أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة الجلفة نهاية الأسبوع الماضي بإيداع 14 شخصا الحبس المؤقت فيما استفاد ستة قصر من الاستدعاء المباشر على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها الجلفة الجديدة حيث كانت مسرحا لمشادات واسعة بين أفراد الشرطة و مئات  الشباب بعد تنظيمهم لمسيرة سلمية نحو المركز التجاري للمطالبة بغلقه بعد إعادة فتحه للتجار العارضين بمناسبة الدخول المدرسي و العيد ، بعد غلقه منذ ما يقارب ثلاثة أشهر بأمر من والي الولاية حينما وقعت فيه شجارات أدت إلى سقوط الكثير من الجرحى و تم تعرض أحد الشباب آنذاك إلى طعنات بخنجر بداخله بعد اكتشاف هذا الأخير تحويل أحد المحلات إلى مكان للتحريض على الفسق والدعارة . وهو ما أدى إلى المطالبة بغلقه مادام قد أصبح مكانا لانتشار الرذيلة و بيع المخدرات و الاعتداءات على العائلات المحافظة التي تعرضت أكثر من مرة إلى العديد من الإهانات من قبل التجار القادمين من الولايات المجاورة . المسيرة السلمية  التي تمت على الساعة العاشرة ليلا تحولت إلى اضطرابات و مشادات بين الشرطة و عشرات الشباب بعد منعهم من التجمع حول المركز التجاري حيث استعملت كل أنواع الأسلحة البيضاء بدءا من السيوف و الحجارة و العصي إلى القنابل المسيلة للدموع والمسدسات الكهربائية , وكادت أن تتوسع رقعة الاحتجاجات إلى الأحياء الأخرى لولا تدخل بعض العقلاء والشرطة التي تمكنت من احتواء الوضع , المحتجون من جهتهم اعتبروا أن مسيرتهم سلمية و كان من الممكن الاستغناء عن كل هذه الإجراءات ومن ذلك تجاوزات بعض أفراد الشرطة  التي من خلالها تطورت الأوضاع بينهم و بين مصالح الأمن التي استعملت القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وتتحول الساحة إلى مكان لمواجهات دامية سقط خلالها عشرات الجرحى من المتظاهرين و أصيب سبعة أعوان من الأمن العمومي بجروح متفاوتة الخطورة مما استدعى نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج فيما تم اعتقال 19 شابا تم تقديمهم أول أمس أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الجلفة الذي أمر بإيداع 14 منهم الحبس المؤقت بتهمة التجمهر غير المرخص , إهانة هيئة نظامية والاعتداء على ملك الغير ومن المنتظر أن تتم محاكمتهم بعد غد الاثنين ، هذا وكان رئيس المجلس الشعبي الولائي قد أمر بتشكيل خلية أزمة لمتابعة تطورات الوضع بعد تهديد سكان المنطقة بتصعيد الاحتجاج إذا لم يتم إطلاق سراح جميع الموقوفين , من جهته والي الولاية  حمل المسؤولية  إلى بعض الأطراف التي قال عنها أنها تعمل على تشجيع الاعتداءات و تقف وراء محاولة عدم استتباب الأمن بالولاية بعد أن عرفت المنطقة حالة الهدوء التام في السنوات الأخيرة .  
                                                               
                                                                    


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة