مواسة يفتح النار على اللاعبين والفوز على الصفاقسي التونسي مطلب الشناوة

مواسة يفتح النار على اللاعبين والفوز على الصفاقسي التونسي مطلب الشناوة

قلّصت مولودية الجزائر حظوظها في التتويج بلقب البطولة الوطنية ومنافسة الرائد وفاق سطيف إلى آخر الجولات، بعد فشلها في العودة بنتيجة إيجابية من تنقلها لمواجهة شباب قسنطينية بملعب بن عبد المالك، أول أمس، أين سقطت بثنائية من دون رد في لقاء متأخر عن الجولة 26 من رابطة موبيليس المحترفة الأولى، وهي الخسارة التي عجلت بعودة الفارق عن المتصدر إلى 7 نقاط من جديد، بعد فوز الوفاق على ضيفه شبيبة الساورة، قبل ثلاث جولات عن إسدال الستار عن البطولة. وبالرغم من أن المولودية مازالت تنتظرها مباراة متأخرة أمام الجار شباب بلوزداد يوم السبت القادم، إلا أن حلم اللقب بدأ يتبخر والأمور ستزداد صعوبة أكثر مستقبلا للعب على الجبهات الثلاث، مما يجعلها تنتظر هدية من منافسي الوفاق وتعثره على أمل تقليص الفارق عنه، فحسابيا لم يحسم شيء وكل الاحتمالات واردة، بالرغم من أن الوفاق خطا خطوة عملاقة لإنهاء الموسم بطلا. هذا ولم يهضم الطاقم الفني والإداري لمولودية الجزائر، الطريقة التي خسر بها الفريق في قسنطينة، بحكم أن زملاء ڤورمي، الذي ضيع ضربة جزاء وفشل في تقليص الفارق في الأنفاس الأخيرة من المباراة، ضيعوا العديد من الفرص التي صنعوها خاصة في الشوط الثاني من المواجهة، بسبب نقص الفعالية التي خانتهم مرة أخرى، لتبقى الهاجس الأكبر للاعبي العميد، وعدم تركيز البعض منهم في التعامل مع الفرص السانحة التي خلقوها ودخولهم في التسرع، خصوصا اللاعبين الإحتياطين الذين تم إشراكهم لتعويض الغيابات، الأمر الذي جعل المدرب مواسة يصب جام غضبه على لاعبيه أثناء المباراة وبعدها، ونفس الشيء بالنسبة لغريب الذي لم يفهم هو الآخر سر تراجع أداء لاعبيه، بحكم أن حجة الضغط الكبير المفروض على المولودية بعد إجراء اللقاء في ملعب بن عبد المالك الصغير، لم يقنع أحدا بمن فيهم الأنصار، الذين اعتادوا على رؤية فريقهم يفوز في أصعب الظروف وفي ملاعب صغيرة، مثلما فعلوها سابقا في ملعب سفوحي ومختلف ملاعب الوطن.

اللاعبون مطالبون بطي صفحة البطولة والتركيز على مباراة الصفاقسي 

أصبح لاعبو المولودية مطالبين بضرورة نسيان منافسة البطولة والتركيز على المباراة الهامة التي تنتظرهم غدا الثلاثاء أمام نادي الصفاقسي التونسي، في كأس الكاف، وذلك بتجاوز الخسارة التي تلقوها أمام السنافر سريعا لتجنب الدخول في متاهات الفريق في غنى عنها، بحكم أن زملاء الحارس شاوشي مقبلون على لقاء مصيري أمام الصفاقسي، رائد ترتيب المجموعة الثانية في كأس الكاف، حيث أن مطلب الشناوة هو الفوز ورد الاعتبار، والمولودية ملزمة بترتيب بيتها سريعا وتوجيه تركيزها لهذا اللقاء، خصوصا وأن الفريق ينتظره تحدّ من نوع خاص هذا الأسبوع، الذي يعتبر حاسما، بما أنه سيحدد مصيره بنسبة كبيرة في البطولة والمنافسة الإفريقية، وما يزيد من صعوبته هو تميزه بكثافة البرمجة التي أجبرت المولودية على خوض ثلاثة لقاءات هامة خلال 8 أيام. 

مواسة: «لاعبونا ضيعوا عدة فرص وسطيف تملك أسبقية لأنها متعودة على التتويجات»

أكد مدرب المولودية، كمال مواسة، أن فريقه ضيع نقاط مباراة شبيبة قسنطينة بسبب عدم استغلال لاعبيه للفرص الكثيرة التي سنحت لهم، وعجزهم عن تحويلها لأهداف، رغم سيطرة أشباله على مجريات المباراة وتفوقهم على المنافس في المرحلة الثانية، وأوضح مواسة في تصريحات بعد نهاية مباراة «السياسي»، أول أمس، أن رائد الترتيب وفاق سطيف لديه أسبقية على المولودية لتحقيق لقب هذا الموسم، وذلك لتعوده على التتويجات في المواسم الأخيرة، حيث صرح في هذا الصدد قائلا: «الشوط الأول من مباراة شباب قسنطينية عرف اندفاعا وإرادة من جانب المنافس، في حين لاعبونا كانوا مرتبكين، لنصبح أحسن في الشوط الثاني وعرفنا كيف نسيطر على مجريات اللعب وضيعنا عدة فرص، إضافة إلى تضييع ركلة جزاء، وعليه الفعالية كانت غائبة، ورغم أننا حاولنا العودة في اللقاء إلا أننا لم نعرف استغلال الفرص»، وأضاف: «نظرا للغيابات الكثيرة، اللاعبون الاحتياطيون حاولوا تعويض الأساسيين لكنهم ضيعوا العديد من الفرص في اللقاء الذي عرف ضغطا كبيرا، ليتمكن شباب قسنطينة من تحقيق مبتغاه، وفضلا عن هذا الوفاق لديه أسبقية خاصة وهو معنويا متعود على التتويجات، والمولودية كانت لديها فترة فراغ في وقت سابق، وما زالت هناك المرتبة الثانية نسعى للفوز بها على الأقل».

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة