مواطنون يغلقون الطريق ومقر بلدية بسكرة

مواطنون يغلقون الطريق ومقر بلدية بسكرة

تضامنا مع مقاول لم يتلق مستحقاته

أقدم، أمس، مواطنون على غلق مقر بلدية بسكرة، تنديدا بما أسموه تجاهل وضعية مقاول دخل منذ أسبوع في اعتصام مفتوح أمام مدخل البلدية، احتجاجا على عدم تحصّله على مستحقاته المالية بعد إنجاز مشروعين لتهيئة شبكة الصرف الصحي في عاصمة الولاية.

أعرب المحتجون عن مساندتهم للمقاول المظلوم -حسبهم- مبدين غضبهم الشديد من تجاهل وضعيته رغم مرور أيام على بداية احتجاجه ومبيته في الشارع، متحملا البرودة الشديدة كطريقة منه للاحتجاج على عدم تسوية وضعيته المالية، بعد إنجاز مشروعين لتهيئة شبكة الصرف الصحي استفاد منهما سابقا.

حيث يؤكد المقاول أنه ضحية تصفية حسابات، بعد تبليغه عن تجاوزات للجهات القضائية، موضحا أن خزينة البلدية رفضت تسديد مستحقاته الخاصة بإنجاز المشروعين بدعوى عدم أهليته للمشاركة في المناقصة، كما تساءل عن طريقة قبول ملفه منذ البداية للمشاركة قبل التفطن لعدم أهليته خلال إنجاز المشروع، الأمر الذي اعتبره مثيرا للشكوك وحرمه من مستحقاته المالية، قبل أن يقرر توقيف الأشغال احتجاجا على الوضعية.

وخلال الوقفة الاحتجاجية، التي شلت مدخل البلدية بعض الوقت، جراء تجمع أصدقاء ومقربي المقاول المحتج، الذين شددوا على ضرورة تدخل الوالي قصد إيجاد حل للقضية، قبل أن يتحول المحتجون إلى الطريق الذي أغلقوه أمام حركة السير رافعين لافتات تندد بالظلم على حد قولهم.

للإشارة، فإن أمين خزينة البلدية أكد تلقيه حوالة من رئيس البلدية لتسديد مستحقات المقاول لكن عملية التدقيق كشفت تحفظات دفعت مسؤول الخزينة إلى إعادة الحوالة من دون تمريرها، لتبقى القضية محل جدل بين أطرافها، في ظل تمسك كل جهة بشرعية إجراءاتها، في انتظار ما ستكشفه العدالة من تجاوزات حول القضية التي قد تورط عدة أطراف.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة