مواطنو الشلف يشتكون الممارسات البيروقراطية للمنتخبين

يطالب المواطنون

وبعض رؤساء الجمعيات بالشلف والي الولاية التدخل قصد وضع حد للممارسات البيروقراطية لبعض المسؤولين ببلدية الشلف والذين أصبحوا يعزفون عن استقبالهم حتى في الأيام المخصصة لذلك.

يحدث هذا، حسب محدثينا، في غياب أدنى الخدمات التي يمكن لهؤلاء المسؤولين تقديمها لهم، في ظل الحالة المزرية التي يمرون بها بسبب عدة مشاكل اجتماعية يعيشونها بصفة دائمة دون أن يتلقوا ردودا ناجعة أو توجيهات تمكنهم من القضاء عليها بعد أن استفحلت في مجتمع أصبح مهددا بالفقر ومختلف الآفات الاجتماعية بسبب البطالة وانعدام فرص العمل بالولاية. وقد أكد محدثونا أن بعض المسؤولين ببلدية الشلف، أصحبوا لا يقدمون الخدمة التي جاءوا من أجلها، حيث أوضح رئيس إحدى الجمعيات الناشطة بالولاية أنه قصد مكتب رئيس البلدية لأكثر من عشر مرات خلال أيام الاستقبال دون أن يتسنى له مقابلته، وهذا ما أثار استياءه وجعله يقدم طلبا لمقابلة والي الولاية، كما يتساءل المواطنون عمن يستقبل شكاويهم وانشغالاتهم العالقة منذ مدة طويلة، حيث أصبح البعض منهم يراسل الوزارات المعنية قصد محاولة حل مشاكله التي لم يتمكن المنتخبون المحليون من حلها.

كما اشتكى المواطنون أيضا من عدم وجود كراسي مخصصة للجلوس للانتظار، حيث أصبح بعضهم وخاصة الطاعنين في السن يجلسون على البلاط لمدة طويلة يترقبون دورهم، وهو ما يؤكد إهمال كل الحقوق المدنية للمواطنين الذين استاءوا أيضا من تعمد المنتخبين برمجة اجتماعات أيام الاستقبال التي كان يفترض خلالها معالجة عدد كبير من مشاكلهم العالقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة