موال وفتاتان ضمن شبكة حاولت تهريب نصف قنطار من الكيف إلى ليبيا 

موال وفتاتان ضمن شبكة حاولت تهريب نصف قنطار من الكيف إلى ليبيا 

التحقيقات كشفت أن عصابة التهريب كانت تضخ العائدات في حسابات فتيات لتضليل الأمن

تمكنت، في الساعات الأخيرة، المصلحة الجهوية لمكافحة المخدرات الكائن مقرها بإقليم ولاية تلمسان، من تفكيك شبكة إجرامية دولية تستعمل العنصر النسوي في التمويه على نشاطها.

علاوة على «تبييض الأموال» في شراء سيارات وبناء فيلات، وفتح أرصدة بنكية باسم نسوة قصد إبعاد الشبهات.

تحريات رجال الأمن أفضت إلى نسف مخطط كانت العصابة تنوي من خلاله تمرير كمية هائلة من المخدرات نحو ليبيا.

وفق نسق جغرافي محكم الدراسة، حيث كانت الأخيرة تجلب السموم من الحدود الغربية ثم تدسها في منطقة الكدية، قبل التوجه بها تارة أخرى صوب العابد جنوبي تلمسان.

ومنها إلى برج باجي مختار ثم الوادي، إلى أن تأخذ السموم سبيلها النهائي نحو ليبيا والشرق الأوسط، مقابل تلقي أرباح خيالية.

حيث مكنت عملية الاختراق الناجحة من استرجاع ثلاث سيارات ونصف قنطار من الكيف المعالج مع رصد أموال معتبرة فاقت مليار سنتيم.

قام ثلاثة من عناصر الشبكة الإجرامية التي تضم موالا بضخها في حسابات فتيات اعترف البارونات بربط علاقات غرامية معهن لاستغلالهن في التمويه على نشاطهم الدولي.

في مجال تهريب المخدرات وتبييض الأموال. التحقيقات مكنت من توقيف فتاتين كانت الشبكة الإجرامية تضخ أرباح المخدرات في حسابات بنكية باسمهما.

ولاتزال التحريات تشمل عديد الأملاك المجنية من النشاط المذكور، وبعد تقديم المشتبه فيهم أمام وكيل الجمهورية لمحكمة تلمسان.

تم إحالتهم تارة أخرى على قاضي التحقيق، الذي أودع البارونات الثلاثة الحبس المؤقت، بينما تم وضع الفتاتين تحت الرقابة القضائية.

فضلا عن تجميد كل الأرصدة التي كانت الشبكة تستغلها في إيداع أموالها هروبا من الشبهات إلى حين محاكمتهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة