موريتانيا تخضع لضغوطات دروكدال وترحّل “عمر الصحراوي” ليلا إلى باماكو

موريتانيا تخضع لضغوطات دروكدال وترحّل “عمر الصحراوي” ليلا إلى باماكو

تم ليلة الثلاثاء ترحيل الإرهابي عمر سيد احمد ولد حم المدعو

عمر الصحراوي، من نواكشوط إلى بلده الأصلي مالي ليلا، عبر رحلة عادية، وأعلنت السلطات أنّها سلمت الصحراوي عند الساعة التاسعة ليلا، مؤكدة أن التسليم جاء تطبيقا لاتفاقية بين البلدين وقعت في العام 1963 وعدلت في العام 2002، وتقضي بتبادل السجناء المحكوم عليهم من مواطني البلدين. وكان الصحراوي قد خضع لمحاكمة سريعة من طرف المحكمة الجنائية بنواكشوط، وحكمت عليه بالسجن 12 سنة نافذة مع غرامة مالية، ومصادرة الممتلكات المحجوزة على خلفية عملية الإختطاف، وهو الحكم الذي أكدته محكمة الإستئناف خلال الأسبوع الماضي، بتهمة اختطاف الرعايا الإسبان وتسليمهم إلى التنظيم الإرهابي لما يعرف بتنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال الناشط تحت إمرة أبو مصعب عبد الودود واسمه الحقيقي عبد الملك دروكدال.

ونقلت مصادر لوكالة الأنباء الفرنسية، أنّ المدعو عمر الصحراوي قد تم ترحيله إلى باماكو في رحلة عادية، وبدون أصفاد، حيث كان في استقباله بباماكو قوات الأمن المالية.

وينتظر بتسليم هذا الأخير لبلده مباشرة إجراءات مقايضته بالرعايا الإسبان المحتجزين لدى التنظيم الإرهابي بمنطقة الساحل الصحراوي، بعد أن أصبح الموت يتهددهم بتحريض من حمادو عبادة المدعو عبد الحميد أبو زيد أمير كتيبة طارق بن زياد، حيث ضغط هذا على محتجز الرهائن، مختار بلمختار المكنى خالد أبو العباس والمدعو الأعور، من أجل إعدامهم، بعد أن تعذر على إسبانيا تلبية طلبات التنظيم.

وكانت موريتانيا قد أكدت في أكثر من مرة رفضها التفاوض مع الإرهابيين مهما كانت الأسباب، غير أنّها خضعت هذه المرة للضغوطات الأوروبية، بعد أن تسببت عملية عسكرية خاضتها رفقة القوات الفرنسية، في تعجيل إعدام الرعية الفرنسي ميشال جرمانو 78 سنة في 22 جويلية المنصرم.        

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة