موظفون بفندق الجزائر متهمون بسرقة خراطيش من السجائر

موظفون بفندق الجزائر متهمون بسرقة خراطيش من السجائر

عالجت، أمس، محكمة سيدي امحمد قضية سرقة خراطيش من السجائر، على مستوى فندق الجزائر، ضد

خمسة متهمين عاملين بالفندق، وقائع القضية تعود إلى سبتمبر من عام 2007، أين قام المتهمون الخمسة في قضية الحال ”ع.ع”، مدير التجهيز بالفندق رفقة 7 أشخاص عاملين بالفندق بصفة أعوان أمن داخلي ليتم انتفاء الدعوى العمومية في حق 3 منهم ليبقى 5 متهمين محل التحقيق، بعدما اكتشف المتهم ” ك.ب”، الذي يعمل بصفته عامل في مقتصدية الفندق، وجودنقص في كميات علب السجائر بالمخزن ليقوم بعدها بابلاغ المسؤولين عن ضياع خراطيش سجائر ذات 100 علبة تقدر قيمتها بـ25 مليون سنتيم، لتفتح مصالح الأمن تحقيقا حول الأمر أدى الى إتهام عدة موظفين آخرين من بينهم ”ع.ع” مدير التجهيز. في حين أكد دفاع المتهمين فبركة القضية، بدليل أن المتهمين المتابعين معروفين بنزاهتهم وخلو سجلاتهم الوظيفية من أي شكاوي أو إنذارات، وأن بقية المتهمين الذين إنتفت هيئة المحكمة دعواهم، هم من بين المتورطين في السرقة، بحكم إمتلاكهم لجميع المفاتيح، بمافيها مفاتيح المخزن.

وفي ذات السياق، لاتزال قضية سرقة أواني مطبخية متمثلة في طواقم من الملاعق والسكاكين المطعمية الباهضة الثمن قيد التحقيق، وتحت الرقابة الشديدة لنيابة المحكمة، لتلتمس النيابة العامة تسليط عقوبة عام حبسا نافذا و 200 ألف دينار جزائري في حق المتهمين الخمسة في قضية الحال.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة