موقوف يشوّه وجه غريمه بشفرة حلاقة داخل محكمة بئر مراد رايس

الحادثة جرت داخل مكتب التقديمات لدى وكيل الجمهورية

 أداة الجريمة تم إدخالها للمحكمة عبر إخفائها في حذاء أحد المتهمين

استأنفت الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة، الحكم الصادر في الملف القضائي المتعلق بالضرب والجرح العمدي، الذي تورط فيه شاب في العقد الثاني من العمر أقدم على الاعتداء على غريمه بواسطة شفرة حلاقة بمكتب التقديمات لدى وكيل الجمهورية بمحكمة بئر مراد رايس، بعدما سرّبها له محبوس آخر داخل حذائه بالمحكمة، وهي الحادثة التي جرّت المتهمين للمتابعة في ملف الحال عن تهمة الضرب والجرح العمدي بسلاح وحيازة سلاح أبيض.

وقائع القضية تعود لتاريخ تقديم المتهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس، بعد اعتدائه على الضحية بواسطة سلاح أبيض بسبب خلاف بينهما، هذا الأخير أقدم على تكرار فعلته للمرة الثانية بمكتب التقديمات لدى وكيل الجمهورية لسماع أقواله، بعدما حصل على شفرة حلاقة من شخص آخر بالمحكمة سرب شفرة الحلاقة داخل حذائه، حيث راح يوجه ضربة ثانية للضحية على مستوى الوجه، مسببا له جروحا خطيرة ليتحصل الضحية بعد إسعافه على شهادة طبية تثبت العجز لمدة 15 يوما، ويتم تحريك دعوى قضائية ثانية ضد المتهم، وأودع بموجبها رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في الحراش رفقة شريكه. المتهمان وخلال محاكمتهما بتهمة الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض، وحمل سلاح أبيض محظور، تناقضا في تصريحاتهما حول ما نسب إليهما، حيث قال المتهم الأول خلال مواجهته للتهم، إنه اعتدى على الضحية بسبب خلاف بينهما، في حين أنكر المتهم الثاني إدخاله لشفرة الحلاقة وتسليمها للمتهم الأول، وأكد أنه تعرض لمؤامرة لتوريطه، وأمام ما تقدم من معطيات طالب النائب العام بتأييد الحكم المستأنف والقاضي بمعاقبة المتهمين بـ4 سنوات حبسا نافذا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة