موكب المومياوات الملكية.. قصة 4 ملكات أذهلن العالم بقوتهن وجمالهن

موكب المومياوات الملكية.. قصة 4 ملكات أذهلن العالم بقوتهن وجمالهن

أبهرت مصر العالم، أمسية السبت، بالموكب الملكي الفخم، لنقل المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة المصرية.

وتم نقل مومياوات 4 ملكات فرعونية و18 ملكا في موكب غير مسبوق، شد أنظار العالم إليه.

ومن بين الملوك الذين تم نقلهم في الموكب التاريخي بمصر، 4 ملكات حفرن إسمهن عميقا في تاريخ البلاد القديم.

واستقطبت الملكات الأربع اهتماما خاصا للبحث عن تاريخهن ومؤهلاتهن لحكم مصر في حقب سابقة.

ونجحت الملكات الفرعونيات، في التفوق على الملوك الرجال، فخططن وحكمنَ واعتلينَ العرش وأدهشنَ الجميع بقوتهنَ وذكائهنَ.

الملكة حتشبسوت

كانت الملكة حتشبسوت، عظيمة العظيمات، وجميلة الجميلات.

وهي ملكة قوية، هزت الدنيا وغيرت الرياح فى اتجاهها وجعلت الجميع يخضع لها.

وحسب عالم المصريات، حسين عبد البصير، فالملكة حتشبسوت، هي إبنة الملك تحتمس الأول.

وتزوجت الملكة حتشبسوت من أخيها غير الشقيق تحتمس الثاني، فأصبحت حتشبسوت الوصية على عرش مصر، والحاكم الفعلي للبلاد.

وحكمت الملكة حتشبسوت، لعدة سنوات نيابة عن إبن زوجها تحتمس الثالث الذي كان صغيراً عندما اعتلى العرش.

وبالرغم من إن التقاليد في مصر القديمة، تمنع المرأة من أن تصبح ملكاً، إلا أن حتشبسوت أكدت أنه باعتبارها إبنة ملك وزوجة آخر، أنها ذات دم ملكي نقي، وسرعان ما أعلنت نفسها ملكاً.

وتم العثور على مومياء الملكة حتشبسوت عام 1903 في مقبرة “KV 60″، بوادي الملوك بالأقصر، بحسب وزارة الآثار المصرية.

الملكة أحمس نفرتاري

وبدورها، لعبت الملكة أحمس نفرتاري، دورًا كبيرًا في طرد الهكسوس من مصر بجانب زوجها أحمس الأول.

وكانت نفرتاري أول امرأة في التاريخ تقود فرقة عسكرية كاملة بالجيش، وهي من أعظم ملكات مصر الفرعونية.

وعُثر على مومياء الملكة في تابوت ضخم من الخشب والكارتوناج بخبيئة الدير البحري غرب الأقصر عام 1881.

وتعتبر نفرتاري من الملكات اللواتي عشن وعاصرن الكثير من حكام مصر الفرعونية، وقدر علماء الآثار بأنها ماتت في سن السبعين.

مريت آمون

أما الملكة، مريت آمون، فهي إبنة الملك أحمس والملكة أحمس نفرتاري، عُثر على مومياتها عام 1930.

ولم تكن مريت آمون ملكة حاكمة إذ ماتت شابة في عمر الثلاثين، إلا أن دورها كان بارزًا في عصرها.

وكانت مريت آمون، الزوجة الملكية العظمى لشقيقها الملك أمنحتب الأول بالأسرة الثامنة عشر في الدولة الحديثة.

كما تولت منصب “زوجة آمون” وراثةً عن والدتها الملكة أحمس نفرتاري.

الملكة تي

أبهرت “الملكة تي”، العالم، حتى بعد مرور آلاف السنين على وفاتها، وتصدرت حدث نقل المومياوات الملكية، بشعرها الطويل والجميل.

والملكة “تي” هي زوجة الملك أمنحتب الثالث، أقوى ملوك الأسرة الثامنة عشر، وابنة “يويا” وأمها تويا.

وعثر على مومياء الملكة عام 1898 في مقبرة أمنحتب الثاني “KV 35″، بوادي الملوك بالأقصر.

وأشار عالم المصريات، إلى أن الملكة تي، تزوجت فى سن مبكر من الملك أمنحتب الثالث، وأنجبت “أمنحتب الرابع”.

وكانت شخصية الملكة تي، بارزة في الحياة الملكية التي عاشتها رغم أنها من خارج الأصول الملكية.

وساندت تي زوجها وإبنها في أمور المملكة اقتصاديًا وسياسيًا وكانت نائبة عن الملك فى الاحتفالات.

ولعبت الملكة تي، دورًا رئيسيًا في تنصيب إبنها إخناتون، على عرش مصر الذي اختار عاصمة جديدة هي تل العمارنة.

كما عاصرت تي عهد ابنها الملك أمنحتب الرابع ولعبت دورًا مهمًا في فترة حكمه، وفي توجيهه، بسبب الحكمة التي كانت تمتاز بها.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=980629

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة