مولودية الجزائر: خلاف داخل الإدارة حول جلب مدرب من عدمه

تزداد أمور المولودية تعقيدا من يوم لآخر فبعد النتائج الهزيلة في البطولة والتواجد في منطقة الخطر وأصبح النادي العريق

مهددا أكثر من أي وقت مضى بالنزول إلى القسم الثاني جاءت النكسة في المشاركة الإفريقية ولم يعد يفصله عن الإقصاء سوى تسعين دقيقة ستلعب في أرض الفراعنة بعد أن نجح المصريون في العودة إلى الديار بتعادل أقل ما يقال عنه أنه ثمين. تعثر المولودية في منافسة كأس الكاف عزز موقع المعارضين للمدرب مخازني الذي حسبهم أثبت فشله وأنه لم يجلب للمولودية سوى ثلاث نقاط من داربي قيل عنه أنه جاء بفضل إرادة اللاعبين وليس بحنكة مدرب شاب لا يملك من الخبرة والتجربة غير القليل ولذا رأى البعض أن الاعتماد على خدماته سيبعث بالفريق إلى الهاوية.

المشكل في نفسية اللاعبين
ويرى البعض الآخر أن المشكل في اللاعبين فهناك من لا يستطيع تأدية دوره كما ينبغي بالرغم من أن الجميع يشهد له بالمستوى العالي كبوقاش ويونس اللذان عجزا عن الوصول إلى الشباك بالرغم من أنهما كانا هدافا الفريق الموسم الماضي وإذا كان يونس قد سجل هدفين أو ثلاث في مرحلة الذهاب فإن بوقاش لم يزر الشباك منذ الموسم الماضي وهو أمر حير الجميع.

كوليبالي صاحب آخر هدف
يعود آخر هدف سجله العميد إلى تاريخ 25 فيفري الماضي أمام اتحاد العاصمة وكان المدافع كوليبالي وراء ذلك الهدف أي أن عقم الهجوم يعود إلى تاريخ من قبل وبعدها وفي ثلاث مباريات متتالية عجز رفقاء باجي عن الوصول إلى مرمى الخصوم التي واجهوها.

خمسة أهداف في عشر مباريات

والغريب في الأمر هو أن الخط الأمامي لم يسل سوى خمسة أهداف في عشر مباريات لعبت لحد الآن هدف وحيد خارج القواعد وكان عن طريق ضربة جزاء فيما كانت الأهداف الأربعة الأخرى داخل الديار، واثنان من بين الخمسة سجلها لاعب وسك ومدافع والمعدل الذي يمكن تحصيله لصالح الهجوم هو ثلاثة من عشرة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة