مولودية الجزائر 1 أهلي البرج 0: المولودية خرجت من عنق الزجاجة وتنتظر العناصر

مولودية الجزائر 1 أهلي البرج 0: المولودية خرجت من عنق الزجاجة وتنتظر العناصر

تمكن فرق مولودية الجزائر من تسجيل فوز ثمين جدا أعاد به الروح إلى نفوس الجماهير التي ظنت في وقت سابق أن المولودية قد نزلت إلى القسم الثاني.

الفوز جاء في الثلث الأخير من الشوط الثاني وكان عن طريق المالي سيديبي الذي سجل هدفا غاليا بالنسبة إليه وللفريق ككل الذي عاش تحت ضغط كبير منذ أسابيع عديدة ولكنه تنفس الصعداء عقب نهاية هذه المباراة، اللقاء كان مشحونا منذ البداية فقد بدأت الحرب النفسية منذ ما يقرب أسبوع وازدادت باقتراب الموعد وانتهت قبيل انطلاقتها بمشاحنات لكن بمجرد دخول الملعب انتهى كل شيء وأصبح المرمى هدف كل فريق وحاول أبناء عامر جميل أن يصلوا إلى شباك الزوار غير أنهم فشلوا في ذلك وكانت أخطر لقطة في الشوط الأول لصالح المولودية عن طريق حجاج الذي ارتطمت رأسيته بالعارضة وكاد الضيوف أن يخادعوا بن حمو عن طريق بعض الهجمات المعاكسة قادها المهاجم بوجليد، وانتظر آلاف الأنصار الذين غزوا الملعب حتى العشرين دقيقة الأخيرة ليروا هدفا مهدى من الحارس كيال للمهاجم سيديبي الذي استغل خطأ حارس الأهلي كما ينبغي حين أفلتت من يده الكرة عند أرجل سيديبي، وكان هذا الهدف بمثابة صفارة نهاية المباراة لأننا لم نشاهد الكثير من بعد ما عدا بعض المحاولات من طرف أبناء مشري.

أصداء من بولوغين:
مناوشات واعتداءات قبل المباراة
قام عدد من أنصار المولودية مدعومين بأشخاص مجهولين بعرقلة فريق أهلي البرج من الدخول إلى غرف حفظ الملابس وهو ما جعل لاعبي الفريق الزائر يدخلون في مناوشات معهم واختلطت الأمور إلى درجة أن اللاعبين كيال وهواري ردا بعنف على ألائك الأشخاص وهو المر الذي صعب على رجال الأمن إعادة حالة الهدوء.

يونس لم يحضر المباراة
لم يحضر اللاعب يونس إلى الملعب كونه كان يعاني من إصابة وفضل عدم التنقل حتى لا تكون حسرته كبيرة أمام زملائه الذين أسعدوه بالفوز وأهدوه النقاط الثلاث.

قد يغيب عن لقاء العناصر
ولحد كتابة هذه الأسطر لم يتحدد بعد ما إذا كان يونس سيشارك هذا الاثنين أمام العناصر أم لا وسينتظر المدرب عامر جميل إلى آخر حصة صبيحة غد الأحد حتى يحدد ما إذا كان سيكون حاضرا أم لا ولكن حسب المعلومات المستقاة من محيط المولودية فإن اللاعب سوف لن يتمكن أن يكون حاضرا.

قوات الأمن تمنع الصحفيين من النزول إلى الملعب
أمر محافظ الشرطة عناصره بعدم السماح لأي شخص بالنزول إلى الميدان وحتى رجال الإعلام بشتى أنواعهم من تلفزيون وإذاعة وكذا الصحافة المكتوبة وقاموا فإخراجهم من الملعب نهائيا حيث وجدوا أنفسهم في الشارع وسط الأنصار وتواصل الحال على نفس المنوال إلى غاية خروج حافلة أهل البرج من الملعب.

سيديبي يسجل هدفه الثالث هذا الموسم
سجل المهاجم المالي رفان سيديبي هدفه الثالث هذا الموسم فبعد هدفين في مرمى النصرية خلال مباراتي الذهاب والإياب هاهو يسجل هدف الثالث في مرمى البرج وكان وزنه من ذهب.

عامر جميل: “إنه فوز الإرادة”
سعادتي لا تضاهي سعادة هؤلاء الأنصار الذين لم يخرجوا خائبين بل بالعكس خرجوا سعداء بفوز سيفتح الأبواب لبقية المشوار من أجل إخراج المولودية من الوضعية الصعبة التي دخلت فيها من الطبيعي أن يرتاح اللاعبون عقب هذا الفوز ولكن العمل الذي ينتظرنا أكثر من الذي قمنا به وصراحة هذا الفوز جاء بفضل إرادة اللاعبين والتي كانت قوية جدا والفضل كله يعود للأنصار الذين ساعدونا كثيرا الآن يمكننا أن نفكر في لقاء العناصر.

الكل غاضب من حجاج
ظهر اللاعب فضيل حجاج بمستوى هزيل جدا جعل المدرب يستبدله مباشرة في الشوط الثاني فلم يعد من غرف حفظ الملابس وخلفه سيديبي صاحب الهدف وكان التغيير الذي قام به عامر جميل صائبا، اللاعب حجاج لقي استهجان الكثير من الأنصار.

قالول غاضب رغم دخوله
أبدى اللاعب قالول غضبه من دخوله كبديل للمرة الثانية على التوالي فبعد غيابه عن لقاء سعيدة بداعي العقوبة غاب عن لقاء العودة منافسة كأس الكاف أمام حرس الحدود المصري وهاهي المرة الثانية التي يجد نفسه فيها على مقعد البدلاء ورغم دخوله في المرحلة الثانية عقب الهدف من أجل تعزيز خط الدفاع وحفاظا على النتيجة إلا أنه كان غاضبا كونه كان يريد المشاركة كأساسي.

سيديبي: “إنه أغلى هدف سجلته في حياتي”

قال اللاعب رافان سيديبي أن سعادته لا توصف بهذا الهدف وأنه تذكر لما قال له أحد الأنصار أننا ننتظر منك هدفا تنقذ به المولودية من السقوط: “لقد تذكرت ما قاله لي الأنصار قبل المباراة بأيام عندما أكدوا لي أنهم يثقون في قدراتي وأنهم ينتظرون مني أن أساهم في حل عقدة الهجوم وتحرير الفريق من شبح السقوط لذا أقول لهم أنني لبيت رغبتهم وبقدر ما فرحت بالهدف أنا على علم أن فرحتهم أكبر وهدفي أهديه لكل الأنصار لأنه الأغلى في مشواري مع المولودية وأتمنى ان أسجل أهدافا أخرى فيما بقي من مشوار.

حسب مسؤولي الفريق ومسيريه
أهلي البرج اشتكى من الضغوطات والاعتداءات في بولوغين

اشتكى لاعبو ومسيرو أهلي البرج من الاستفزازات والضغوطات التي أكدوا أنهم تعرضوا لها في ملعب بولوغين أول أمس على يد مسيري ومرافقي المولودية، وحسب  عضو المكتب المسير مهدي فان الأهلي لم يكن ينتظر بتاتا أن يجد هذا الاستقبال الذي وصفه مستهزئا بكونه “حضاري” مؤكدا أن أبواب الملعب لم تفتح سوى بعد نصف ساعة من الانتظار، وبمجرد الدخول تلقى الأمين العام مباركية ضربة في الوجه، كما تم الاعتداء حسبه على النائب الثاني حفافصة بحجر أصابة على مستوى الرأس، وأضاف مهدي يقول:”بمجرد دخول اللاعبين أرضية الميدان حتى تعرض اللاعبون الى اعتداءات من طرف أعوان الملعب، الشيء الذي استغربنا له أن حتى الشاب توفيق كان مشاركا في الاعتداءات بعد أن وصل به الأمر حد الى ضرب لاعبينا، وما نتأسف له أكثر أنها تمت أمام أنظار أعوان الأمن الذين لم يحركوا ساكنين وبقيوا يشاهدون ما يحدث وكأن الأمر لا يعنيهم” وأكد محدثنا أن كل شيء في ملعب بولوغين كان محضرا للاطاحة بالأهلي وأضاف: ” لم يترك لنا مسيرو المولودية أي حظ بعد أن طبخوا كل شيء بما يخدم مصلحة فريقهم ولو كنا قد عدنا بالتعادل اعتقد أننا لما تمكنا من الرجوع سالمين، ويبقى من المؤسف أن نرى فرقا بحجم المولودية تعتمد على هذه الطرق للفوز”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة